توقيع كتاب القدس في الآثار والكتابات للدكتور محمد بهجت قبيسي

شواهد وأدلة علمية وتاريخية تؤكد عروبة القدس وارتباطها بالوجود العربي في المنطقة تضمنها الكتاب الصادر حديثا للباحث الدكتور محمد بهجت قبيسي تحت عنوان(القدس في الآثار والكتابات.. المصرية والأكادية والكنعانية والآرامية وتفنيد المزاعم الصهيونية).

الكتاب الذي وقعه المؤلف اليوم في مكتبة الأسد الوطنية صادر عن مؤسسة القدس الدولية قسم الدراسات والأبحاث المقدسية بنسختين عربية وانجليزية ويعرض عبر 72 صفحة من القطع الكبير لتحليلات علمية لنقوش أثرية ومخطوطات وبحوث علماء تؤكد أنه ليس هناك أي وجود يهودي تاريخي مزعوم في مدينة القدس.

ولاتفوت المؤلف الإشارة في الكتاب إلى ما ذكره المؤرخ يوسيفيوس اليهودي في القرن الأول الميلادي حيث قال:( كنا نرى أورشليم من القدس) ما يدحض أي ارتباط بين القدس وهذه البلدة التي دمرها الامبراطور الروماني ايليوس هدريانوس وبين مدينة القدس التي حملت اسمه معربا ايليا.

ويعدد قبيسي الآراء التي ذكرها العلماء حول مكان أورشليم المزعومة والتي تشير إلى تضارب في المعلومات، مبينا أن هذه التسمية لم تكن معروفة في الحيز الآرامي الكنعاني الذي تقع القدس فيه.

ويغوص الكتاب في تحليلات علمية لنقوش قديمة احتوت عبارات أو إيحاءات حول نشوء القدس من نقش الملك أحيرام وميشع وزكور والفرعون مرنبتاح ثم يوضح أن المؤرخ اليوناني هيرودت لم يذكر في تاريخه المشهور اسم أورشليم ولكنه ذكر مدينة كبيرة في الجزء الفلسطيني من الشام سماها قاديتس ليصل إلى نتيجة أن اسم القدس عربي كنعاني قديم.

وسبق توقيع الكتاب محاضرة ضمن فعاليات يوم القدس الثقافي للدكتور قبيسي أدارها الباحث أحمد المفتي تناول فيها قدم الوجود العربي في المنطقة الذي يعود إلى ما قبل ظهور السيد المسيح من اسماء عربية لملوك حكموا دمشق والرها وظهور مملكة عربايا والتداخل الكبير بين اللغتين العربية والآرامية حتى ان القرآن الكريم يحفل بالعديد من الكلمات الآرامية، مؤكدا أن الدعوات التي يروج لها مفكرون أوروبيون وصهاينة لعودة العرب إلى شبه الجزيرة باطلة من أساسها.

يذكر أن الدكتور محمد بهجت قبيسي من مواليد دمشق حاصل على دكتوراه في تاريخ اللغة وأستاذ في جامعات دمشق وحلب والقاهرة وعضو في كل من مجمع اللغة العربية في ليبيا وفي اتحاد المؤرخين العرب وهو المنسق العام للاتحاد العام للآثاريين العرب في سورية ورئيس مجلس إدارة مؤسسة شمال للدراسات التاريخية واللغوية. لديه عشرات المؤلفات منها الوجيز في تاريخ العرب القديم والقاموس الآرامي وفقه اللغة القديمة وغيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *