تواجد القوات الروسية في سورية مرهون بموقف وطلب حكومتها

أعلن ميخائيل بوغدانوف، نائب وزير الخارجية الروسي، أن وجود القوات الروسية في سورية بعد انتهاء مهمة القضاء على الإرهاب مرهون بموقف وطلب الحكومة الشرعية في سورية.

وبدأت القوات الجوية الروسية في الـ 30 من أيلول عام 2015 عملية عسكرية بناء على طلب من الدولة السورية لدعم جهود الجيش العربي السوري في معركته ضد الإرهاب أسفرت عن تدمير آلاف الأهداف للتنظيمات الإرهابية من عتاد وأسلحة متنوعة.

ونقل موقع روسيا اليوم عن بوغدانوف قوله في حديث تلفزيوني إن موسكو تسترشد برأي الحكومة السورية عند اتخاذ قرارها بشأن الحفاظ على وجودها العسكري في سورية في نهاية الحملة ضد الإرهاب.

وأضاف بوغدانوف عندما تنتهي الحرب ضد الإرهاب ولا يعود السوريون بحاجة لمساعدتنا فى محاربة الإرهاب سنسترشد بموقف الدولة السورية ذات السيادة ممثلة بحكومتها الشرعية لتحديد أن كان وجودنا هناك ضروريا أم أن مهمتنا قد أنجزت وأن الشعب السوري والقيادة السورية لا يحتاجون إلى هذا النوع من الدعم الذي نقدمه.

وأعاد بوغدانوف التذكير بأن روسيا أقامت موقعين يحتضنان سفنا وطائرات روسية في طرطوس وحميميم على أساس اتفاق ثنائي بين موسكو ودمشق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *