بدء فعاليات مشروع «شباب 2018» للعاملين في تربية حلب

بدأت أمس فعاليات المشروع التدريبي الأول الذي تقيمه مديرية التربية بحلب بعنوان “شباب 2018”.

وأكد مدير التربية إبراهيم ماسو أن الهدف هو إكساب العاملين الجدد في المديرية مهارات وخبرات من شأنها تطوير أداء العمل، لافتاً إلى أن ذلك سينعكس على أداء المديرية ورفع سوية الخدمات المقدمة للتربويين.‏

من جانبه بيّن رئيس دائرة التنمية الإدارية في مديرية تربية حلب الدكتور عبد الرحمن محمد أن هذا المشروع يعتبر خطوة أولى في طريق تطوير أداء العاملين وهو بحاجة إلى مزيد من العطاء والجهد والتفكير والعمل الجماعي القائم على التنسيق والانسجام والمحبة والتواضع ويتطلب التخفيض من الفساد والترهل الإداري.‏

وحول المشروع أوضح الدكتور محمد أنه تم التركيز على المسار الوظيفي للعاملين المعينين حديثاً في المسابقة الأخيرة ورفع سويتهم العلمية والعملية من خلال التنسيق مع عدد من أساتذة الجامعة والخبراء الإداريين.‏

بدورة أشار الزميل عدي سلطان إلى أن مرحلة البناء والإعمار تقع على عاتق الشباب لأنهم يملكون طاقات خلاقة وقدرات مبدعة وعليهم أن يمتلكوا روح المبادرة ويجب رفع سويتهم الإدارية ليقدموا أفضل ما عندهم، مضيفاً أن هذا المشروع وهو الأول في حلب يعد خطوة مهمة بهذا الاتجاه، ويستمر مشروع التدريب لمدة عشرة أيام يستهدف العاملين الجدد الذين تم تعيينهم خلال العام الحالي ويتضمن محاضرات حول التطوير الإداري، وإدارة التغيير وريادة الأعمال والتخطيط الاستراتيجي في المؤسسات الحكومية وأداء فرق العمل وإدارتها والنظم الذكية ودعم القرار ودورها في الإدارة واتصالات الإدارة الفعالة والاستثمار في الموارد البشرية والإبداع والنجاح الإداري والقانون الأساسي للعاملين في الدولة.‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *