“فصيل مسلح” في بصرى الشام ينضم للفيلق الخامس بالجيش العربي السوري

في خطوة مهمة على طريق المصالحات الوطنية  وردت أنباء عن قبول مايسمى “قوات شباب السنة” المسيطرة على بصرى الشام  بالشروط الروسية منفردة والانضمام للفيلق الخامس ،حيث عقدت  مايسمى “قوات شباب السنة” التابعة للجبهة الجنوبية الإرهابية  والمسيطرة على مدينة بصرى الشام بشكل منفرد اتفاقاً مع الوفد الروسي في درعا قبلت فيه بالشروط الروسية ووافقت على انضمامها إلى “الفيلق الخامس – اقتحام” في الجيش العربي السوري.

وأفادت مصادر أهلية بان الفصيل المسلح عبر متزعمه الإرهابي  “احمد العودة” وبعد رفض “فريق إدارة الأزمة” التابع للمجموعات المسلحة الشروط الروسية خلال الاجتماع الذي عقد في مدينة “بصرى الشام” أجرى العودة اتفاقاً مع الروس انتهى بقبوله بشروطهم.

يذكر أن الإرهابي العودة يعتبر من أقارب نائب مايسمى رئيس هيئة التفاوض “خالد المحاميد” الذي أطلق في وقتٍ سابقٍ جملةً من التصريحات تدور حول قبوله بعودة مؤسسات الدولة السورية إلى درعا وفتح معبر نصيب مع الأردن بإشراف روسي.

ومن أبرز الشروط الروسية كان تسليم السلاح الثقيل والمتوسط للشرطة الروسية، ودخول الأخيرة إلى مناطق الجيش الحر، وإعطاء مواقع تمركز الفصائل للجيش السوري ، وأن تكون المدينة ومعبر نصيب تحت سيطرة قوات الجيش العربي السوري.

تجدر الإشارة إلى مايسمى “قوات شباب السنة” قامت قبل دخول الجيش إلى درعا وانطلاق العمل العسكري بعمل عرض عسكري في بلدة بصرى الشام تعرض فيه أسلحة وعربات استعدادا لقتال وحدات الجيش السوري التي كانت تمهد لدخول المحافظة واليوم توقع اتفاق للدخول والقتال جنبا إلى جنب مع وحدات الجيش السوري.

وفي سياق متصل يستمر الجيش العربي السوري  بكسر خطوط دفاع المسلحين ببلدة صيدا بالريف الشرقي آخر أكبر معاقل ما يسمى “جيش الثورة” الإرهابي وهروب جماعي للمسلحين باتجاه درعا_البلد و نعيمة،بالإضافة للبدء بحملة عسكرية برية ورمايات مدفعية وصليات صاروخية مكثفة تستهدف مواقع الميليشيات الإرهابية في طفس بالريف الغربي لدرعا.

البعث ميديا || درعا دعاء الرفاعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *