طلاب معهد الفنون التطبيقية يعرضون حصيلة عامين من الدراسة

حصيلة عامين من الدراسة والتعلم قدمها طلاب المعهد التقاني للفنون التطبيقية بدمشق في معرض تخرجهم السنوي الذي افتتح في خان أسعد باشا بدمشق القديمة أمس، مظهرين ما اكتسبوه من معارف عبر الاختصاصات الأربعة في المعهد “النحت والخط والزخرفة العربيان والتصوير الضوئي والسينمائي وأعمال الخزف”.

وجاء معرض هذا العام متنوعا في الأشكال والخامات المستخدمة ففي قسم التصوير الضوئي قدم الطلاب لوحات لحالات إنسانية تجسد علاقة الرجل بالمرأة وأخرى مستمدة من التراث وحركات الراقصين فيما ظهر جليا اعتماد الخريجين على إدخال التقنيات والمعالجة الفنية للصور “الارت ديجتال” والاعتماد على الرموز.

وفي قسم النحت تناولت معظم الأعمال الوجه الإنساني بتعابير جامدة تماثل فن تصميم الأقنعة في الحضارات القديمة وتماثيل جزيرة الفصح الشهيرة فيما صنع الخريجون في قسم الخزف أدوات منزلية وألعاب أطفال بينما تميز قسم الخط والزخرفة العربية بحضور واضح لآيات القرآن الكريم مع إطار زخرفي أو ضمن تشكيل حروفي بسيط.

ووفق المدرس في المعهد الفنان هادي عبيد فإن الطالب خلال عامين من الدراسة يتلقى تعليما حول تقنية استخدام المواد المختلفة الخاصة بالأعمال الفنية من الخشب والمعدن والحجر والقوالب وغيرها وفي مرحلة التخرج يتم العمل على توجيه الطالب لاختيار مواضيع تناسب رغباته من الواقعي الى التجريدي والتعبيري ومساعدته على استخدام التقنيات المختلفة وتجسيدها على الماكيتات “التصاميم الأولية”.

وبين عبيد أن المعهد يهيئ الطالب لطريق الفن الذي يحتاج الى خبرة واسعة لا تكتسب في فترة وجيزة اضافة الى البحث والاجتهاد وتثقيف الخريج لذاته وتنمية ذائقته البصرية وصقل موهبته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *