تعاون سوري روسي في تصنيع الأطراف ‏الصناعية الذكية

بدأت على مدرج الباسل بكلية الهندسة المدنية بجامعة البعث في حمص اليوم أعمال ‏الورشة العلمية المشتركة بين جامعة البعث والمركز الحكومي الفيدرالي للأطراف ‏الصناعية في موسكو وذلك بعنوان (آفاق التعاون في مجال الأطراف الصناعية ‏الذكية).‏

وأكد الدكتور بسام ابراهيم رئيس جامعة البعث أهمية الورشة التي ‏يتم خلالها تبادل الخبرات والاستفادة من المختصين الروس في مجال الأطراف ‏الصناعية، لافتا الى سعي الجامعة لتطوير مركز الأطراف ‏الصناعية في الجامعة الذي يقدم الخدمات لجرحى الحرب.

وأشار ابراهيم إلى ما خلفته الحرب في سورية من آثار سلبية كبيرة معتبرا أنه لا ‏بد من ان يكون للجامعة دور مهم وضروري في جميع المجالات لكونها مركزا علميا ‏ومعرفيا مهما يضم كل الخبرات والاختصاصات .‏

بدوره أشار الدكتور عصام ملحم رئيس المركز السوري البيلاروسي بجامعة البعث ‏إلى أن المركز والجامعة عملا لفترة طويلة لتنظيم هذه الورشة التي ‏تعنى بموضوع انساني وخدمي، لافتا إلى خبرة الجانب الروسي في ‏مجال الأطراف الصناعية بعد الحرب العالمية الثانية.

وقدم الكسي كاروفين وفيكتور بافلوفيتش من الجانب الروسي لمحة ‏عن مركز الأطراف الصناعية في موسكو الذي افتتح بعد الحرب العالمية الثانية ولديه 107 فروع في روسيا لتقديم الرعاية والخدمة الإنسانية لمتضرري ‏الحرب. مستعرضين آلية صناعة الطرف وقياساته وتحضيره واختياره وجمعه ‏وصولا إلى تعليم وتدريب الجريح على كيفية التعامل معه واستخدامه .‏

وأشارا إلى أن المركز الحكومي الفيدرالي للأطراف الصناعية بموسكو مستعد لتقديم ‏الخبرات اللازمة لجامعة البعث بهدف تطوير مركز صناعة الأطراف فيها.‏

كما قدم الدكتور ميشيل سمعان من كلية الطب البشري بجامعة البعث بحثا عن بتر ‏الأطراف وكيفية التعامل مع كل حالة .‏

وقام المشاركون الروس والمختصون في الجامعة بجولة إلى مركز ‏الأطراف الصناعية بالجامعة والتقوا عددا من مصابي الحرب لأخذ حالات ‏للعلاج وتركيب الأطراف لهم في موسكو.‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *