مصادر إعلام تشيكية: “الخوذ البيضاء” تآمرت مع الإرهابيين

أشارت وسائل إعلام تشيكية إلى أن ما يسمى “الخوذ البيضاء” ارتكبوا اعتداءات إرهابية، ولفقوا الأكاذيب بالتنسيق مع تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي، لتهيئة الذرائع للعدوان على سورية.

موقع “أوائل الأخبار” التشيكي لفت إلى أن المهمة التي كان يؤديها عناصر هذه المجموعة في سورية، من ارتكاب استفزازات واختلاق أكاذيب بشأن الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية، انتهت ولم يعد لديهم فرصة كبيرة للقيام بذلك، بعد التقدم الكبير الذي حققه الجيش العربي السوري ضد الإرهاب، وهو ما استدعى تهريبهم إلى الأردن عبر الكيان.

وبين الموقع أن مزاعم إرهابيي هذه المجموعة بعدم تدخلهم بالشؤون السياسية والعسكرية في سورية، ثبت عدم صحتها، بعد أن أظهرت مقاطع وأشرطة فيديو نشرت على شبكة الانترنت مشاركتهم في عمليات تصوير مفبركة.

موقع “فلاستينيتسكي نوفيني” أكد، من جهته، أن أصحاب “الخوذ البيضاء” ارتكبوا العديد من الاعتداءات الإرهابية في سورية بالتنسيق مع “النصرة” الإرهابي، حين لفقوا أخبارا كاذبة بشأن وقوع هجمات كيميائية وعلى أساسها اعتدت الولايات المتحدة على سورية.

الصحفية التشيكية تيريزا سبينتسيروفا أوضحت أن تنظيم “الخوذ البيضاء” شوه، ليس فقط سمعته، وإنما سمعة مموليه الغربيين، وبالتالي يمكن النظر إلى هروب أفراده من سورية بأنه مؤشر جديد على عودة الأوضاع إلى طبيعتها في سورية، وأن الحرب عمليا في طريقها للانتهاء.

كما كشف العديد من الوثائق، التي عثر عليها الجيش العربي السوري في المناطق التي حررها من الإرهاب، حيث تعمل “الخوذ البيضاء”، ارتباطها العضوي بالتنظيمات الإرهابية ودعمها لها وخصوصا “النصرة”، من خلال التحضير والترويج لاستخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين، وهذا ما حدث في الغوطة الشرقية بريف دمشق عدة مرات، وفي مناطق بحلب لاتهام الجيش العربي السوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *