منذر: الحق السيادي لسورية على الجولان لا يخضع للتفاوض ولا يسقط بالتقادم

أكد القائم بالأعمال بالنيابة لوفد سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الوزير المفوض منذر منذر أن “إسرائيل” تؤكد مجددا ارتباطها الوثيق بالمجموعات الإرهابية عبر استهدافها اليوم طائرة حربية سورية كانت تقصف أوكار تنظيم “داعش” الإرهابي على أطراف وادي اليرموك في ريف القنيطرة.

وقال منذر خلال جلسة لمجلس الأمن إن “إسرائيل تستمر برفض الانصياع لقرارات الشرعية الدولية بسبب سياسات بعض الدول الأعضاء التي تقدم الغطاء السياسي والحماية لها للاستمرار في احتلالها لأراض عربية في فلسطين وسورية ولبنان”، مشيرا إلى أن سياسات الدول الداعمة لـ “إسرائيل” أسهمت في تحويل فلسطين المحتلة إلى سجن جماعي مفتوح وسهلت لـ “إسرائيل” تطبيق سياسات الأبارتايد العنصرية بحق الفلسطينيين.

وأضاف: سورية تطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته لاجهاض قانون ما يسمى “الدولة القومية اليهودية” الذي يناقض مبادئ الأمم المتحدة ويسلب الحقوق التاريخية الثابتة للشعب الفلسطيني بما فيها حق العودة.

وبين منذر أن “إسرائيل” تواصل حملات الاستيطان الاستعماري في الجولان السوري المحتل وسياسات القمع والتمييز العنصري بحق أبنائه وسرقة موارده واعتقال المواطنين السوريين في انتهاك لاتفاقيات جنيف.

وأشار منذر إلى أن ادعاءات “إسرائيل” الكاذبة بأن لا دور لها في الأزمة في سورية يدحضها دعمها المباشر للتنظيمات الإرهابية واعتداءاتها المتكررة على سورية وقيامها بتهريب المئات من منظمة “الخوذ البيضاء” الإرهابية.

وقال منذر إن: سورية تؤكد أن حقها السيادي على الجولان السوري لا يخضع للتفاوض أو التنازل ولا يسقط بالتقادم وأن أرضنا المحتلة وحقوقنا المغتصبة يجب أن تعود بكاملها.. وتطالب مجلس الأمن باتخاذ الإجراءات الفورية ضد “إسرائيل” لوقف اعتداءاتها وانتهاكاتها وإلزامها بإنهاء احتلالها للأراضي العربية بما فيها الجولان السوري المحتل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *