بلاتر: ساركوزي ساهم في فوز قطر باستضافة مونديال 2022

كشف جوزيف بلاتر الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” عن دليل جديد على وجود فساد في اختيار مشيخة قطر لاستضافة مونديال 2022.

وكانت مشيخة قطر اعتمدت الصفقات السرية والفساد وسائل لاستضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم عام 2022 في محاولة منها للظهور على الساحة الإقليمية والدولية ولعب دور أكبر من حجمها.

وقال بلاتر في صفحته على تويتر: “الحقيقة أن قطر فازت باستضافة نهائيات كأس العالم في عام 2022 بعد تدخل الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي الذي أوعز لمواطنه ميشيل بلاتيني نائب رئيس الفيفا السابق بالتصويت لمصلحة قطر بدلاً من الولايات المتحدة الأميركية”.

وتلاحق فضائح الفساد المتعلقة بمونديال 2022 مشيخة قطر منذ عام 2010 وحتى قبل فوزها باستضافته حيث كشفت وسائل إعلام عدة ممارسات الفساد التي قام بها نظام آل ثاني وتقديمه رشاوى من أجل تنظيم هذا الحدث الرياضي المهم.

وذكرت صحيفة صنداي تايمز البريطانية أمس أن الفريق المكلف ملف قطر لاستضافة كأس العالم لجأ إلى عمليات سوداء سرية فى حملة دعائية لتقويض ملفات الدول الأخرى المنافسة وهو ما يشكل انتهاكا لقوانين الاتحاد الدولي للعبة مبينة أن هذا الفريق دفع أموالا لشركة علاقات عامة وعملاء “سي اي ايه” سابقين بهدف الترويج لدعاية مضللة تستهدف ملفات دول منافسة مثل استراليا والولايات المتحدة وذلك خلال حملة قطر لاستضافة مونديال 2022.

وطالب داميان كولينز رئيس لجنة الثقافة والرياضة في مجلس العموم البريطاني الفيفا بإجراء تحقيق مستقل حول مخالفة مشيخة قطر للقوانين في حملتها لتنظيم بطولة كأس العالم موضحا أن المعلومات الخطرة التي نشرتها صحيفة صنداي تايمز “تتطلب تحقيقا مستقلا من الفيفا لإظهار الحقيقة” مؤكدا أنه “إذا خالف القطريون القانون فلابد من معاقبتهم”.

وكان بلاتر كشف أن مأدبة غداء جمعت أمير مشيخة قطر السابق حمد بن خليفة مع الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي غيرت مسار التصويت ومنحت مشيخة قطر تنظيم المونديال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *