تخوف أممي من عمليات القصف التي ينفذها العدوان السعودي على اليمن

في تصريح أورده موقع الأمم المتحدة الإلكتروني، أكدت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي، أن القصف الجوي لطيران العدوان السعودي على الحديدة يعرض المدنيين الأبرياء للخطر الشديد.

وقالت غراندي في تصريح أورده موقع الامم المتحدة الالكتروني أن “القصف الجوي خلال الأيام الثلاثة الماضية على الحديدة تسبب بتدمير وإلحاق أضرار بمنشأة صرف صحي ومحطة مياه توفر اغلبية إمدادات الماء للمدينة”.

ويشن طيران ومدفعية العدوان السعودي منذ بداية الشهر الماضي عمليات قصف مكثفة على مدينة الحديدة الواقعة غرب اليمن مخلفا عددا كبيرا من الضحايا وملحقا الدمار بالمدينة.

وأشارت المسؤولة الأممية إلى أن مرض الكوليرا موجود بالفعل في أحياء بأنحاء المدينة والمحافظة وإن تدمير منشآت الصرف الصحي والمياه والرعاية الصحية يفاقم هذا الخطر ويهدد كل الجهود الإنسانية محذرة من أن تفشي هذا الوباء قد لا يتطلب سوى ضربة جوية واحدة أخرى.

وذكرت غراندي أن العاملين في مجال الإغاثة يعملون في ظل ظروف صعبة وتمكنوا رغم ذلك من الوصول إلى ثمانين بالمئة من المشردين.

ويشهد اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم إذ يحتاج 22 مليون شخص أي 75 بالمئة من السكان إلى نوع من المساعدة الإنسانية والحماية بمن فيهم 4ر8 ملايين لا يعرفون كيف سيحصلون على وجبتهم المقبلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *