طرطوس.. مخيم طبي تطوعي في الدريكيش

يقيم الاتحاد الوطني لطلبة سورية المخيم الطبي التطوعي في مدرسة المقلع الابتدائية في منطقة الدريكيش بمحافظة طرطوس، بهدف تقديم الخدمة الطبية والعلاجية بشكل مجاني لأهالي المنطقة، وذلك بالتعاون مع عدد من الأطباء المتطوعين بكل الاختصاصات من جامعة تشرين وجامعة طرطوس وجامعة الأندلس الخاصة في الفترة الواقعة ما بين الـ 28 والـ 31 من الشهر الجاري.

وأوضحت دارين سليمان عضو اللجنة المشرفة على المخيم أن النشاط يهدف لتقديم الخدمة الطبية والمعاينة والأدوية مجاناً لذوي الشهداء والجرحى وأبناء المجتمع المحلي والعمل على نشر وتعزيز ثقافة العمل التطوعي في المجتمع باعتباره أحد أهم أهداف الاتحاد منذ انطلاقته مضيفة أنه سيتم تقديم مستلزمات الشلل الرباعي والنصفي مجاناً لجرحى الجيش العربي السوري في هذه المنطقة.

كما بين همام كناج رئيس فرع الاتحاد بطرطوس أنه سيتم خلال المخيم إجراء مسوحات صحية عن المنطقة المستهدفة يمكن الاستفادة منها لاحقا.

وأشار أسعد مرعي رئيس فرع الاتحاد بجامعة الأندلس إلى الإقبال الكبير من قبل الأهالي وقبولهم الخدمة المقدمة.

واعتبر سامي برهوم طالب في السنة الثالثة بجامعة تشرين قسم الجراحة العظمية أن أهم مرحلة من مراحل إعادة الإعمار هي العمل بروح الجماعة والمشاركة بين مختلف شرائح وأطياف المجتمع السوري.

الدكتور مجد أبو نقرة طبيب عينية لفت إلى أهمية نشر الوعي الصحي من خلال العمل التطوعي، في حين رأى الدكتور عقل يحيى اختصاص هضمية أن المخيم فرصة للوصول إلى المناطق الريفية النائية لنشر الثقافة الطبية بين المواطنين.

واعتبرت الصيدلانية رؤى حسين أن توفير الأدوية مجاناً للمراجعين والأهالي خلال فترة المخيم إضافة إلى الفحص الطبي المجاني يخفف الأعباء المادية لديهم.

وأشار طلاب مدرسة التمريض الذين شاركوا بهذا المخيم ومنهم علي الشعار وايناس حسن وخضر سليمان إلى أن المخيم فرصة لهم لمساعدة من هو بحاجة وتقديم الخدمة الطبية له إضافة إلى اكتسابهم الخبرة معتبرين أن الغاية الأولى من هذه المشاركة هي تحقيق مبدأ المشاركة الجماعية من خلال العمل التطوعي.

بدورها الممرضة المتطوعة باسمة إبراهيم المدرسة في مدرسة التمريض قالت إن العمل التطوعي من اسمى الأعمال التي يمكن للانسان من خلالها تقديم الخدمة لوطنه ومجتمعه آملة زيادة الوعي لنشر ثقافة العمل التطوعي.

نسرين ميهوب وسحر أحمد استفادتا من خدمات المخيم الطبية والدوائية أكدتا أنه خطوة ممتازة وفرت لهما زيارة أكثر من عيادة وباختصاصات مختلفة بنفس الوقت وقدمت لهما الأدوية بشكل مجاني.

يذكر أن عدد الأطباء المشاركين بلغ 62 طبيبا دارسا أو مقيما من مختلف الاختصاصات إضافة إلى عشرة صيادلة و 45 من الدارسين بمدرسة التمريض والمعهد الصحي في السنة الأخيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *