الأمم المتحدة: النظام السعودي يمنع حق المعارضة

أكد مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة اليوم أن النظام السعودي لا يسمح بحرية التعبير أو إبداء آراء سياسية معارضة رغم “الاصلاحات” المزعومة التي يتحدث عنها داعيا إلى اطلاق سراح جميع النشطاء السلميين المعتقلين في السجون السعودية.

ونقلت رويترز عن المتحدثة باسم المكتب رافينا شامداساني قولها في إفادة صحفية اليوم بجنيف إن “المعارضة وانتقاد الحكومة لا تزال غير مقبولة في السعودية وذلك يمكن أن يفسر سبب سجن الكثير من المدافعين عن حقوق الإنسان والنشطاء الذين انتقدوا السياسات الحكومية بطريقة أو بأخرى”.

وأشارت شامداساني إلى أن “الاصلاحات” التي تحدث عنها النظام السعودي مؤخرا “لم تمتد إلى مجال الحقوق المدنية والسياسية” داعية هذا النظام إلى الإفراج غير المشروط عن كل المدافعين عن حقوق الإنسان والنشطاء المحتجزين بسبب عملهم السلمي الحقوقي بما في ذلك الحملات التي أطلقت قبل عقود لرفع الحظر عن قيادة النساء للسيارات.

وبحسب مكتب حقوق الإنسان فإن 15 شخصا على الأقل ممن انتقدوا النظام السعودي منذ منتصف أيار الماضي “اعتقلوا ولا تزال أماكن بعضهم غير معروفة في ظل افتقار شديد للشفافية في التعامل مع قضاياهم”.

ومن بين المحتجزين الناشطة المعروفة المدافعة عن حقوق المرأة هتون الفاسي التي ألقت سلطات النظام السعودي القبض عليها في حزيران الماضي بعد أن كانت تخطط لاصطحاب صحفيين في سيارتها للاحتفال بنهاية الحظر الذي كان مفروضا على قيادة المرأة للسيارة.

Siwar Deeb

سوار ديب - سوري الجنسية من مواليد دمشق 1988، أعمل كمصور صحفي و محرر من العام 2009، حاصل على اجازة في إدارة الأعمال من جامعة البعث في مدينة حمص السورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *