لتفعيل قطاعي الموارد المائية والطاقة.. جلسات علمية وبحوث متخصصة

سعيا للوصول إلى واقع علمي متطور نفذت “الهيئة العليا للبحث العلمي” في جامعة البعث سلسلة من الجلسات العملية بمشاركة 150 باحثا متخصصا من مختلف الجامعات السورية بهدف تفعيل قطاعي الموارد المائية والطاقة وهو ما يندرج ضمن خطة الهيئة لتنفيذ السياسة الوطنية للعلوم والتقانة والابتكار وتحويلها إلى واقع ملموس .

وتركزت مواضيع الجلسات التي أقيمت في كليتي الهندسة المدنية والكهرباء والميكانيك حول الطاقة ومحاورها المتنوعة الريحية والشمسية والطاقات المتجددة وكيفية العزل الحراري وعمليات توفير الطاقة وترشيدها بالاضافة إلى مناقشة الوضع المائي في سورية والسدود والبحيرات وما يتعرض له الواقع المائي من انتهاكات وايجاد الحلول الكفيلة بالحفاظ على المياه السورية.

كذلك تم تشكيل مجموعات وفرق من الباحثين المشاركين ليقدموا أبحاثا في المجالات المذكورة لتتم دراستها بعد تقديمها للهيئة لاعتماد الافضل منها للتطبيق العملي على أرض الواقع حيث تم تحديد يوم الخامس من الشهر القادم لتثبيت المواضيع البحثية التي سيقدمها الباحثون .

أوضح المهندس أسامة الأخرس معاون وزير الموارد المائية للشؤون الفنية في هذا الجانب إلى أنه لا بد أن يكون للبحث العلمي دور كبير واساسي في الخروج من طريقة التفكير النمطية في حل المشكلات معتبرا أن التطوير في جميع القطاعات لا يمكن ان يكون مستداما ما لم يستند إلى أسس علمية تخصصية.

الدكتور حسين صالح المدير العام للهيئة العليا للبحث العلمي قال إنه تم توزيع مختلف محاور البحوث على الجامعات والهيئات العلمية في سورية وتم تخصيص جامعة البعث بمحوري الموارد المائية والطاقة.

بدوره أكد الدكتور محمد دقماق من جامعة حلب أهمية توظيف الجامعات في إعادة الإعمار وضرورة تفعيل البحث لعلمي وتشجيع الباحثين على تقديم بحوثهم التي تواكب الأوضاع والتطورات الحاصلة في العالم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *