الخارجية الفلسطينية: الشعب الفلسطيني سيسقط مؤامرة تفكيك الأونروا

أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية أنها ماضية في عملها السياسي والدبلوماسي لتعميق الجبهة الدولية الرافضة للسياسات الأميركية المنحازة للاحتلال والاستيطان مشددة على أن الشعب الفلسطيني سيسقط مؤامرة تفكيك الأونروا كما أسقط عشرات المؤامرات السابقة.

وأوضحت الوزارة في بيان صدر عنها اليوم نقلته وفا أن الحملة الإسرائيلية الأميركية على قضية اللاجئين تأتي خدمة لمصالح الاحتلال وأهدافه مشيرة إلى تصاعد هذه الحملة على القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني العادلة والمشروعة من خلال استبدال القانون الدولي والشرعية الدولية بسياسة إملاءات تقوم على محاولة فرض تغييرات جذرية واسعة النطاق على لأرض والعمل على تسويقها كأمر واقع مفروض لا يمكن تجاوزه.

وحذرت الخارجية الفلسطينية من المخاطر الكارثية والتداعيات الخطيرة التي حملها هذه المؤامرة على الشعب الفلسطيني ودعت الدول كافة إلى التصدي لها والدفاع عن الشرعية الدولية وقراراتها وإلى سرعة التحرك لإنقاذ الأونروا وتحصينها وتحسين أوضاعها بما يمكنها من أداء دورها إزاء اللاجئين الفلسطينيين حتى نيل حقوقهم التي كفلتها الشرعية الدولية والقانون الدولي.

وتأسست وكالة أونروا عام 1948 لتقديم المعونة للاجئين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة والدول العربية المجاورة وتنسيق الخدمات التي تقدم لهم من طرف المنظمات غير الحكومية وبعض منظمات الأمم المتحدة الأخرى.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو طالب العام الماضي بتفكيك الأونروا ودمج مؤسساتها في المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة بذريعة أن هذه الوكالة تخلد مشكلة اللاجئين الفلسطينيين بدلاً من حلها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *