5 مناطق صناعية بمحافظة حماة تحتاج الدعم للنهوض بالحركة الاقتصادية والتنموية

تسعى محافظة حماة خلال هذه الفترة لدفع مشاريع المدن والمناطق الصناعية قدما وتذليل العثرات والتحديات التي تواجهها لوضعها في الخدمة والاستثمار خلال الفترة المقبلة سعيا لدعم الحركة الصناعية والحرفية وتوفير البيئة الملائمة للانطلاق بها نحو آفاق واعدة.

ووضعت المحافظة خططا لتنفيذ خمسة مشاريع لتوسيع وإحداث المناطق الصناعية في حماة والسقيلبية والسلمية ومصياف وكفربهم.

وأوضح المهندس صفوان دقاق مدير المناطق الصناعية والحرفية في حماة أن موقع المنطقة الصناعية في حماة يحظى بعدة مزايا منها إمكانية التوسع شرقا وتضاريسه المستوية والقرب من شبكة الطرق المركزية حمص وحماة والسلمية.

وتبلغ مساحة المنطقة الصناعية في حماة سبعة هكتارات وهي مستثمرة بمهن مختلفة تشمل الميكانيك والحدادة والكهرباء والخراطة والتسوية والتشحيم وغيار الزيت والتنجيد وبيع قطع التبديل بعدد مقاسم ومخازن يبلغ 1286 مقسما.

وكشف المهندس دقاق أن من أبرز صعوبات ومعوقات تنفيذ توسع المنطقة الصناعية في حماة قصور التمويل اللازم لإتمام البنى التحتية حيث تحتاج المنطقة لمبلغ يقدر بنحو 400 مليون ليرة لتنفيذ سور حول التوسع الأول، إضافة إلى تأخر الصناعيين والحرفيين في بدء استثمار مقاسمهم التي تم تخصيصهم بها كونها كانت لفترة قريبة تعد مناطق ساخنة، بالإضافة لغياب أي دراسة جدية للنفق المروري الذي من المفترض أن يربط المنطقة الصناعية بالتوسع الأول مع تعديل الصفة التنظيمية لبعض المقاسم في التوسع الأول حسب الحاجة الفعلية.

وعن واقع مشاريع المناطق الصناعية في المحافظة أوضح المهندس دقاق أن مشروع المنطقة الصناعية في كفربهم يقع شمال شرق البلدة بمساحة 1ر38 هكتارا وبعدد مقاسم يبلغ 708 مقاسم وتم دفع كامل بدلات الاستملاك وقيمتها 25 مليون ليرة سورية ولها مخطط تفصيلي مصدق وتم البدء بتنفيذ جزء من هذه المنطقة بمساحة 2ر2 هكتار تتضمن 278 مقسما ليصار إلى تخصيصها بعدة حرف ومهن.

وبالنسبة لمشروع المنطقة الصناعية في السلمية يقع شرق المدينة بمساحة 90 هكتارا منها 4ر15 هكتارا تمثل المنطقة الصناعية القائمة والمستثمرة ويجري حاليا العمل بمشروع شبكة المياه المستقلة التي بلغت نسبتها 47 بالمئة كما تم الانتهاء من أعمال تزفيت وتعبيد بقيمة 200 مليون ليرة سورية في المنطقة الصناعية القائمة.

ولفت مدير المناطق الصناعية والحرفية إلى أن المساحة المتبقية من المنطقة الصناعية تبلغ 4ر74 هكتارا ملاصقة للمنطقة القديمة لم يتم استملاكها لعدم توفر السيولة اللازمة وتمت مخاطبة مجلس المدينة لدراسة إمكانية استملاك شرائح ملاصقة للمنطقة القائمة.

وبشأن المنطقة الصناعية في السقيلبية تقع في الجهة الجنوبية الشرقية من المدينة وتبلغ مساحتها 18 هكتارا ولها مخطط تفصيلي مدروس من قبل شركة الدراسات والاستشارات الفنية في المنطقة الوسطى لتضم 185 مقسما لحرف وصناعات متنوعة لمواد بناء ومستودعات ومعامل متوسطة الحجم وصيانة آليات وصناعات معدنية وحدادة ونجارة صناعات غذائية وكيميائية غير أنه لم يتم البدء بها حتى الآن وهي قيد الاستملاك وتعد منطقة توزيع إجباري وهناك منطقة حرفية مستثمرة بشكل عشوائي بمساحة 3 هكتارات على أراضي أملاك عامة ولم تتلق مديرية المناطق الصناعية والحرفية حتى الآن نتيجة الدراسات للبنية التحتية من قبل الجهات المعنية.

وحول المنطقة الصناعية في مصياف بين مدير المناطق الصناعية في المحافظة أنها ملحوظة على المخطط التنظيمي بمساحة 35 هكتارا معظمها أملاك خاصة تم استملاك 23 هكتارا منها ودفع قيمة معظم بدلات الاستملاك البالغة 172 مليون ليرة وحاليا يجري العمل على استكمال دراسة أضابير البنية التحتية بالتنسيق مع الجهات المعنية تمهيدا للبدء بإنجاز البنية التحتية اللازمة لإنشاء المنطقة الصناعية والحرفية فيها.

وأكد المهندس دقاق الحاجة الماسة للمنطقة الصناعية في مصياف لتنفيذ بنية تحتية صرف صحي وطرق وكهرباء وماء وهذه تحتاج لمعونة عاجلة بقيمة 50 مليون ليرة سورية للبدء بتنفيذها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *