الداخلية الإيرانية: الإرهابيون يحاولون زعزعة الاستقرار في البلاد

 

حذر وزير الداخلية الإيراني عبد الرضا رحماني فضلي من أن التنظيمات الإرهابية، بمختلف أنواعها وأصولها في المنطقة، تعتبر إيران عدوا لها وتسعى لزعزعة أمنها واستقرارها.

رحماني فضلي صرح، في لقاء مع صحيفة إيران، بأن التنظيمات الإرهابية مثل “داعش” و”بيجاك” و”جيش الإسلام” وماشابهها تحاول تنفيذ اعتداءات داخل الأراضي الإيرانية، تستهدف بها المواطنين، مؤكدا أن مآل هذه الاعتداءات كان دائما إما الهزيمة أو فرار عناصرها.

وأوضح أن نظام بني سعود والولايات المتحدة باتا يقدمان الدعم الواضح والمعلن لهذه التنظيمات، ويزوداها بالعتاد والتدريب والتمويل وبالمعلومات الاستخباراتية عن إيران.

الوزير الإيراني لفت إلى توظيف الإرهابيين عمليات تهريب البشر والوقود والمخدرات لتمويل الاعتداءات التي ينوون القيام بها، غير أن الأمن الإيراني حال دون نجاحها في بلوغ غاياتها.

كما أشار إلى أن هذه التنظيمات المعادية لإيران بدأت تعلن، في الآونة الأخيرة، عن إرسالها قوات وعناصر منظمة ومدربة إلى الداخل الإيراني، ما جعل البلاد تواجه يومياً قضايا على حدودها، خاصة الحدود الشرقية، غير أن طهران تمكنت من منع حدوث أي تسلل أو خرق أمني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *