ظريف: يجب إخضاع برنامج الكيان الصهيوني النووي للتفتيش الدولي

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ضرورة إخضاع ترسانة وأنشطة كيان الاحتلال الإسرائيلي النووية السرية للتفتيش الدولي نظرا لخطورتها وتهديدها لأمن الشرق الأوسط برمته مشددا على ضرورة الزام هذا الكيان الاعتراف ببرنامجه غير المشروع.

وقال ظريف فى تعليق على موقع التواصل الاجتماعى تويتر: “حان الوقت لتعترف إسرائيل ببرنامجها غير المشروع للأسلحة النووية وتفتحه أمام المفتشين الدوليين” لافتا إلى أن الكيان الصهيونى هو الوحيد فى منطقتنا الذى يملك برنامجا سريا وغير معلن للأسلحة النووية بما فى ذلك ترسانة نووية فعلية.

ووصف ظريف رئيس وزراء كيان الاحتلال الإسرانيلي بنيامين نتنياهو بأنه كالراعى الكذاب الذى لا يريد الإقلاع عن قول الكذب.

وقال ظريف فى تصريح لوكالة الأنباء الإيرانية ارنا ردا على تبجحات رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي أمس فى الجمعية العامة للأمم المتحدة: “إن على نتنياهو أن يجيب عن مسالة هي كيف يمكن لإسرائيل الوحيدة التى تمتلك السلاح النووي فى منطقة الشرق الأوسط أن تجعل نفسها فى موقع توجه من خلاله بكل وقاحة الاتهام لإيران التى أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية مرارا سلمية برنامجها النووي ” مشيرا إلى أن هذا الاتهام يرمي إلى أبعاد الشبهة عن هذا الكيان الذي يمثل أكبر تهديد فى منطقة الشرق الأوسط.

وأكد ظريف أنه لا يمكن لهذا الكيان العدواني تحقيق شيء من وراء مثل هذه الألاعيب معتبرا أن سياسات نتنياهو المفروضة على الولايات المتحدة أدت إلى فرض العزلة عليها فى الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي.

يذكر أن رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو قدم فى عرض مسرحي مثير للسخرية أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة خريطة وادعى بأن كيانه اكتشف مستودعا نوويا سريا فى منطقة من طهران.

وأكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية فى 12 تقريرا لها لغاية الآن التزام إيران بتنفيذ الاتفاق النووي وكان آخرها فى الـ 30 من آب الماضي.

بدوره وصف مندوب إيران في الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك فرهاد ممدوحي رئيس وزراء الكيان الصهيوني بأنه كاذب مؤكدا أن طهران ترصد التحركات الإجرامية لكيانه.

وقال ممدوحي ردا على مزاعم نتنياهو حول كشف كيانه منشآت نووية سرية في طهران إن للكيان الصهيوني ماضيا طويلا في الانتهازية وتضليل الرأي العام وفي هذا السياق يعمل عبر فبركة الأنباء على حرف أنظار الرأي العام عن ممارساته غير الإنسانية والتعسفية ضد الشعب الفلسطيني.

وشبه ممدوحي مزاعم الكيان الصهيوني بأنها مماثلة لإجراءات النازية التي قادت العالم إلى الدمار.

وقال ممدوحي إن الكيان الصهيوني يتجاهل جميع أهداف ومبادئ وتوجهات وسياسات منظمة الأمم المتحدة ويقف بوجه قراراتها ويستغل الجمعية العامة مذكرا بأن هذا الكيان انتهك حتى الآن 300 قرار حول أسلحة الدمار الشامل كما انتهك 255 قرارا لمجلس الأمن الدولي وآخرها القرار 2334 القاضي بوقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *