بمساحة «830» ميلا.. اكتشاف مدينة لحضارة المايا في غواتيمالا

توصل علماء الأثار في غواتيمالا إلى اكتشاف موقع مدينة أثرية عملاقة قديمة بمساحة تقدر بحوالي 830 ميلا مربعا وذلك في الغابات الإستوائية الكثيفة شمال البلاد تابعة لحضارة شعب المايا الذي عاش قديما في أمريكا الوسطى، وأوضح العلماء أن هذه الاكتشافات تفيد إلى جانب اكتشافات أخرى بأن شعب المايا لم يكن مجرد حضارة بدائية بل شعبا متطورا أكثر مما كان يعتقد العلماء على مر السنين وتدعم الشكوك القديمة بأن أكثر من 11 مليون شخص عاشوا خلال الفترة الكلاسيكية لحضارة المايا التي امتدت على مدار السنوات من 650 ميلادي إلى 800 ميلادي.

وحسب صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية فإن الباحثين في دراسة استقصائية أجريت عام 2016 باستخدام تقنية الليدار التي تعتمد على نبضات الليزر لرسم خريطة التضاريس عاينوا فيها المنطقة التي أنشئت على أرضها حضارة المايا وتم الكشف عن نتائجها الأولية في المجلة العلمية ساينس حيث شملت الدراسة 12 قطعة أرض تغطي مساحتها 830 ميلا مربعا.

وأوضحت الصحيفة أن مديرة المشروع الأثري الخاص بهرم التنتال في غواتيمالا ماري جين أكونيا وفريقها الدولي المكون من 18 عالما نجحوا من خلال عمليات المسح في الكشف عن وجود 61 ألف و480 بنية وهيكل شملت أهرامات وقصور ومعابر وطرقات أنشأتها حضارة ما قبل الكولومبية.

ولفت الباحثون إلى أن هذه التقنية سهلت لهم تحديد الخطوط العريضة لما يصفونه بالعشرات من مدن المايا المكتشفة حديثا والتي تم إخفاؤها تحت غابات كثيفة من أوراق الشجر بعد أن تم التخلي عنها من قبل سكانها الأصليين.

ويشتهر شعب المايا بالرياضيات والهندسة المعقدة التي سمحت له بالانتشار في جميع أنحاء أمريكا الوسطى الحالية وجنوب المكسيك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *