مسلحون يسرقون أسطوانات كلور وسارين من مخازن “النصرة” الإرهابي في إدلب

 

أفاد مصادر واسعة الاطلاع بأن عددا من عبوات غاز الكلور وغاز السارين سرقت من قبل “مسلحين مجهولين”، فجر أول أمس الجمعة، من أحد مستودعات “جبهة النصرة” الإرهابية في ريف إدلب الجنوبي الشرقي.

المصادر ذكرت، وفقا لما نقلته وكالة “سوتنيك” بأن مسلحين مجهولين قاموا بسرقة عدد من الاسطوانات تحوي على غاز الكلور وغاز السارين من أحد مقرات إرهابيي ميليشيا “هيئة تحرير الشام” الإرهابية عند الحدود الجنوبية الشرقية لمدينة إدلب.

وأوضحت أن المقر المذكور هو أحد السجون التابعة لإرهابيين، والذي حول قبوه إلى مستودع للأسلحة الكيميائية، ومنها اسطوانات غاز الكلور وغاز السارين، مشيرة إلى أن عملية السرقة وقعت بعدما قتل مسلحون مجهولون 4 من حراس السجن يتبعون للهيئة.

هذا وكانت مصادر مقربة من قياديين في جماعات إرهابية أكدت، منذ أيام قليلة، أن ميليشيا “هيئة تحرير الشام” الإرهابية سلمت “داعش” وميليشيا “أنصار التوحيد” الإرهابيين، اللذين انتشرا مؤخرا في بعض مناطق ريف حماة الشمالي وريف اللاذقية الشمالي الشرقي، ست عبوات من غاز السارين وغاز الكلور، وهي مناطق دخل معظمها ضمن تصنيف (المنطقة منزوعة السلاح)، بحسب الاتفاق الذي تم في سوتشي مؤخرا.

كما أشارت المصادر إلى أن ثلاث عبوات مماثلة لا يزال مصيرها مجهول، بعد مقتل عناصر من تنظيم “الخوذ البيضاء”، كانوا ينقلونها لتسليمها إلى جهة غير معروفة في الريف الشمالي الشرقي لإدلب، عند الحدود الإدارية مع محافظة حلب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *