فحوصات مجانية بحمص ودرعا ضمن حملة الكشف المبكر عن سرطان الثدي

في إطار الحملة الوطنية للكشف المبكر عن سرطان الثدي التي تأتي بالتزامن مع الشهر العالمي للتوعية بهذا المرض تشارك عدة مبادرات شبابية ومنظمات وجمعيات أهلية في فعاليات الحملة بمحافظة حمص.

وأشارت سمر السباعي مديرة الشؤون الاجتماعية والعمل بحمص إلى مشاركة الجمعيات الأهلية العاملة في المجال الطبي بالحملة وتقديم كافة خدماتها مجانا، داعية جميع النساء لإجراء الفحوصات ضمن هذه الحملة.

ولفت الدكتور غانم رسلان رئيس مجلس إدارة جمعية البر والخدمات الاجتماعية إلى أن الجمعية تستقبل النساء في مراكز العيادات الخارجية لمشفى جمعية البر بحي الوعر وفي العيادات التخصصية بحي الحمراء ومستوصف الدكتور محمد أنيس المصري في حي الحميدية والنقطة الصحية بمركز سند بالميدان.

وتستقبل جمعية خالد بن الوليد النساء في المركز الطبي في حي الإنشاءات وتقدم خدماتها لجميع الفئات المستهدفة لفحص الثدي سريريا وإجراء ايكو ثدي للحالات المشتبهة مع توعية المراجعات بكيفية الفحص الذاتي للثدي.

أما جمعية عضد الفقراء فتستقبل النساء في المستوصف التابع لها في حي بستان الديوان جانب رمسيس وتقدم الاستشارة والفحص.

وأشارت آلاء الطرشة نائب رئيس مجلس إدارة جمعية شباب الخير إلى أن الجمعية تستقبل النساء في المركز التابع لها بمقر مشفى الرعاية الطبية ومركز لمسة هدوان لرعاية مرضى السرطان في مشفى الرعاية الأولية.

وتقوم جمعية تنظيم الأسرة بحمص باستقبال النساء في المشفى العمالي بالدبلان وعيادات الجمعية في الوعر وحمص القديمة والادخار والمخرم والقصير وخربة التين والمهاجرين والعدوية وجميع النقاط الطبية التابعة.

بصمة شباب صدد تشارك في حملة التوعية حيث أوضحت كل من رناس مقصود وسكارليت اليان المشرفتين على الحملة أنه تمت زيارة مجموعات من البصمة لمعظم سيدات البلدة لدعوتهن لزيارة المراكز المعتمدة والقيام بالفحص.

وفي درعا كثف فرع جمعية تنظيم الأسرة السورية نشاطاته لتقديم الفحوص المجانية وجلسات التوعية والمشورات وتدريب النساء على سبل الوقاية من السرطان والفحص الذاتي للثدي من خلال كوادره المتخصصة والعيادة المتنقلة المزودة بجهاز ايكو وقابلات لفحص النساء وتقديم العلاج المجاني لهن وإحالة الحالات غير الطبيعية إلى الهيئة العامة لمشفى درعا لإجراء التصوير الشعاعي الماموغرام مجانا.

وفي تصريح له قال الدكتور عبد الرحيم برمو رئيس فرع الجمعية بدرعا: “إن الحملة تستمر حتى نهاية الشهر الجاري في حين تستمر جولات العيادة المتنقلة على القرى والبلدات لتقديم التدبير اللازم للمحتاجين”.

طبيبة النسائية في فرع الجمعية دلال عبد الرحمن بينت أن النساء يرتدن عيادات الجمعية عند حدوث بعض الأعراض خاصة تغير شكل الثدي والما مستمرا أو انتفاخا تحت الإبط ووجود كتلة بالثدي، وغيرها مؤكدة أن الجمعية تقدم كل ما يلزم للحيلولة دون الإصابة بالسرطان.

فداء العبد الله مقدمة مشورة في الفرع أكدت أهمية الكشف المبكر عن السرطان لسهولة التعامل معه في المراحل الأولى، مشيرة إلى أن أغلب النساء يراجعن الفرع لتعلم كيفية الفحص الذاتي.

صفاء الفاعوري من فرع الجمعية أشارت إلى استعداد كادر الجمعية وعيادتها المتنقلة لتقديم الفحص والمشورة للراغبات ونقل الحالات غير الطبيعية إلى مركز الفحص على حساب الجمعية.

الدكتور بسام الحريري رئيس الهيئة العامة لمشفى درعا لفت إلى أن التصوير الشعاعي الماموغرام في الهيئة مجاني ويتم التعامل مع كل الحالات المحولة من المراكز الصحية أصولا.

يذكر أن الحملة الوطنية للكشف المبكر عن سرطان الثدى انطلقت بداية تشرين الأول الجارى شهر التوعية العالمى بالمرض عبر 132 مركزا صحيا ومجتمعيا تتبع لوزارات الصحة والتعليم العالي والدفاع والداخلية وجمعية تنظيم الأسرة ومنظمة الهلال الأحمر العربي السوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *