بوغدانوف: إصرار واشنطن على الهيمنة يزيد من الصراعات الدولية

أكد نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف أن إصرار الولايات المتحدة على محاولة الهيمنة على العالم والتدخل في شؤون الدول الاخرى يقوض المبادئ الأساسية لتسوية الأزمات في الشرق الأوسط .

ونقلت وكالة تاس الروسية عن بوغدانوف قوله في كلمة أمام المنتدى الدولي “حوار الحضارات” : “ليس هناك من مؤشر على أن الصراعات في العالم تقل والسبب الرئيسي هو التصميم العنيد للولايات المتحدة وحلفائها الغربيين على الهيمنة على الساحة الدولية” محذراً من أن الممارسة الشريرة القائمة على التدخل في الشؤون الداخلية للدول واستخدام القوة والاستخدام الواسع للقيود الاقتصادية من جانب واحد يولد عدم الثقة المتبادلة ويزيد من خطر حدوث صراعات فورية ويقوض المبادئ الأساسية للتسويات في الشرق الأوسط.

وأضاف بوغدانوف: “إن عدداً من الخطوات التي اتخذتها واشنطن في سياستها الخارجية تثير القلق بشكل خاص ومن بينها الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران ونزعة واشنطن التي لا لبس فيها لاستخدام لغة الإنذارات حتى في علاقاتها مع أقرب شركائها”.

وتابع المسؤول الروسي: “إنه وفي نفس الوقت فشلت هذه “القلة المختارة من الدول” في حل المشكلات الدولية الرئيسية والخروج برد مناسب على التهديدات الدولية مثل الإرهاب وانتشار أسلحة الدمار الشامل بل إنه وعلى النقيض من ذلك تسببت رغبتهم في إملاء آرائهم على الآخرين في المزيد من إشعال فتيل العنف وحولت الشرق الأوسط إلى معقل للجماعات الإرهابية المختلفة”.

ودعا بوغدانوف واشنطن إلى العودة إلى ثقافة الدبلوماسية والبدء باتباع والالتزام بالقوانين العالمية للسلوك على الساحة الدولية والمنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة مضيفاً: “إننا بدورنا سنواصل جهودنا الثابتة لزيادة الاتجاه الصحيح في الشؤون الدولية”.

وشدد “إننا منفتحون على الدوام للحوار الصادق والتعاون ذي المنفعة الثنائية مع من يرغب بالتعاون مع اخذ مصالحنا بعين الاعتبار ولا يسعى لجعل العلاقات الثنائية رهينة الوضع السياسي قصير المدى”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *