البحرين تهدد وتتوعد من لم يشارك بالانتخابات!

 

تداول الناشطون بحرينيون على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ “مقاطعون للانتخابات وللبرلمان”، من أجل ألا نكون شهود زور على كل التعذيب الذي ارتكبه النظام البحريني بحق شعبنا.

الإعلامي البحريني إبراهيم المدهون، أكد أن هذه الصورة معبرة جداً، فأبناء الشعب البحريني لا يقبلوا أن يكون شاهد زور، دعيا الجميع إلى المقاطعة، لان مشاركة أي أحد في الانتخابات البرلمانية يعني أنه سيعطي صك العبودية للسلطات البحرينية ولقراراتها التي تصدرها باسم الشعب.

المدهون بين أن دعوات مقاطعة الانتخابات جاءت بعد تجريب الشعب لبرلمان عام 2014، الذي أصبح صورياً، وصادق على كثير من المشاريع التي تمس حياة المواطن البحريني.

واعتبر تصريح المسؤولين البحرينيين حول إقبال البلاد على مرحلة جديدة من التجربة الديمقراطية، بأنهم يسخرون من الشعب الذي رأى الكثير من المآسي من البرلمان والحكومة.

كما وصف تهديد وزارة الداخلية برصد أي أخبار أو رسائل تدعو لعدم المشاركة في الانتخابات وتقديمهم للنيابة، بأنه ترهيب ضد من لم يشارك في الانتخابات البرلمانية، موضحاً أن هذا الأمر لا يُرى إلا في ديمقراطية البحرين المزعومة، التي تزج بمواطنيها بالسجن ومن ثم تحكم عليهم بالإعدام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *