يوم مفتوح للجمعية العلمية السورية للمعلوماتية باللاذقية

بهدف التعريف بأنشطتها ومشاريعها التي تصب في خدمة المجتمع أقامت الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية “يوما مفتوحا” بدار الأسد للثقافة في مدينة اللاذقية بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان.

وتضمنت الفعالية عرضاً لأنشطة الجمعية ومشاريعها المتنوعة والدورات والبرامج التدريبية التي تطبقها الجمعية في إطار جهودها لتوسيع دائرة المستفيدين منها إيمانا بأهمية المعلوماتية ونشرها كأداة في عملية إعادة الاعمار.

وعرض طلاب أندية الذكاء الاصطناعي والروبوتك والبرمجة في فرع الجمعية باللاذقية عددا من تطبيقاتهم ومشاريعهم التقنية والبحثية على هامش فعالية اليوم المفتوح تضمنت روبوتات مختلفة وتطبيقات تعليمية وأخرى لاستخدامات مدنية وأنظمة تحكم رقمية.

رئيس مجلس إدارة الجمعية اسعد بركة أشار في كلمة له إلى اهتمام الجمعية منذ انطلاقتها في عام 1989بالنواحي الفكرية ونشر المعلوماتية لتكون لاحقا منصة لإطلاق المشاريع في مجالات الاتصالات والانترنت والتقنيات واحتضان التقانة وتدريب وتأهيل المتميزين.

من جهته قدم مساعد برامج الشباب لصندوق الأمم المتحدة للسكان في محافظات طرطوس واللاذقية وحمص وحماة لمحة عن برامج الصندوق وأنشطتها والفئات التي يستهدفها ومراكز انتشاره.

وأوضحت مريم فيوض رئيس فرع الجمعية في اللاذقية أن الجمعية تهدف من خلال برامجها ومشاريعها إلى تدريب وتأهيل الشباب ومساعدة أصحاب الأفكار الإبداعية لتحويل أفكارهم إلى مشاريع مثمرة تهدف للارتقاء بالمجتمع فضلاً عن المبادرات المجتمعية المتعلقة بالبيئة المحلية التي تواكب احتياجات المجتمع وتتعلق بذوي الشهداء وتدريبهم المترافق مع الدعم النفسي والمجتمعي وتدريب طلاب الجامعات على برامج الدعم الاكاديمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *