ضبط مسلخ سري لأغنام العواس بحماة

ضبطت مديرية حماية المستهلك بحماة يوم الخميس الماضي مسلخا سريا يمارس فيه ذبح إناث العواس ما يؤكد بان عملية استنزاف الثروة الغنمية مستمر على جبهتين التهريب والذبح السري وفي الحالتين خطورة كبيرة للاقتصاد الوطني في ظل التراخي القائم وعدم التشدد في مساءلة مرتكبي هذه المخالفات.

وفي تفاصيل الخبر فقد ذكر مدير الرقابة في مديرية حماية المستهلك بحماة ان عملية ضبط المسلخ السري جاءت بعد ورود معلومات بان هناك بعض القصابين يقومون بين الحين والأخر بنقل اللحوم من مكان في حي الأربعين شمال شرق مركز المدينة وعلى أثرها تمت  مراقبة الموقع وضبط المسلخ السري وهو يقوم بذبح إناث أغنام العواس الممنوع ذبحها حفاظا على السلاله والتكاثر ما لم يكن فيها عيبا وعجزا لجهة عدم الإنجاب او مرض اخر.

ويضيف المصدر قائلا: ان عملية ذبح إناث العواس لم يتوقف فمنذ سنوات والعملية قائمة وفي معرض أجبته على سؤال وما الحل ؟ يجيب مدير الرقابة  السيد نعمان الحاج: نحن ننظم الضبوط اللازمة ونيحيل مرتكبيها للقضاء وينتهي دورنا هنا.

وفي سياق متصل نظمت المديرية عددا من الضبوط بحق باعة المواد الغذائية المنتهية الصلاحية والفاسدة أحيانا فضلا عن البيع بسعر زائد والتلاعب بمكاييل المحروقات وعشرات الضبوط  الأخرى بحق المخابز جراء سوء الانتاج ونقص في الوزن.

باختصار: لا تزال عملية ذبح إناث أغنام العواس استنزافا خطيرا للثروة الغنمية في الوقت الذي يجب فيه ترميمها وإعطاءها الاهتمام الكافي في ظل تراجع القطاع الزراعي بشقه النباتي وباعتبار ان محافظة حماة تعتبر الركيزة الأساسية للأغنام هذه الأيام فيجب اتخاذ إجراءات رادعة وقاسية تحول دون استمرار مسلسل نزيف ذبح هذه الأغنام.

البعث ميديا || حماة – محمد فرحة

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *