مسؤول في النظام التركي يتهم السعودية بإخفاء الأدلة بعد مقتل خاشقجي

أتهم مسؤول في النظام التركي اليوم، بأن النظام السعودي أرسل فريق تطهير لإخفاء الأدلة بعد أسبوع من مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في مدينة اسطنبول في الثاني من تشرين الأول الماضي.

ونقلت وكالة رويترز عن المسؤول الذي لم يكشف عن اسمه قوله: “إن فريقا مكونا من رجلين أحدهما كيميائي والآخر خبير في مجال السموم كانا مكلفين بمهمة محو الأدلة قبل السماح للمحققين الأتراك بدخول القنصلية ومقر إقامة القنصل ما يدل على أن مسؤولين سعوديين كبارا كانوا على علم بالجريمة”.

وأضاف المسؤول: إن الشخصين نفذا عمليات تطهير في القنصلية ومقر إقامة القنصل في اسطنبول حتى يوم 17 تشرين الأول ثم غادرا البلاد بعد ذلك بثلاثة أيام.

بدورها نشرت صحيفة صباح التركية اليوم تقريرا يؤكد إرسال النظام السعودي الرجلين وهما أحمد عبد العزيز الجنابي وخالد يحيى الزهراني مشيرة إلى أن الأخيرين وصلا إلى تركيا ضمن فريق من 11 شخصا أرسل للمشاركة في التفتيش مع المسؤولين الأتراك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *