“الأزمات الدولية” تحذر من التبعات المدمرة للعدوان على اليمن

 

حذرت مجموعة الأزمات الدولية من التبعات المدمرة لاستمرار العدوان الذي يشنه نظام بني سعود على اليمن عموما ومدينة الحديدة بشكل خاص.

المجموعة، التي تتخذ من بروكسل مقرا لها، ذكرت في تقرير أن الدول الكبرى والمجتمع الدولي عموما يواجهون خيارا صعبا وسهلا، منع حرب مدمرة في الحديدة أو القبول بالتواطؤ من خلال عدم التحرك ما سيتسبب بالجوع على نطاق واسع.

ولفتت إلى أن عليهم، ليس فقط تبني الخيار الأول، بل التحرك سريعا لإنهاء الحصار على الحديدة.

التقرير اعتبر أن توقف المعارك في الحديدة لم يكن لأسباب سياسية أو بسبب الدعوات لإنقاذ السكان وتقديم المساعدات بل لأسباب عسكرية.

كما أشارت إلى أن الإمارات التي تقود الهجوم على الحديدة تعمد إلى التهدئة، بهدف منح قواتها فرصة لتعزيز مواقعها، لكنها ومع استمرار محاولاتها تستخف بقدرات الجيش اليمني وتتجاهل العواقب الإنسانية الكارثية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.