كيف ينظر أبناء الحسكة إلى عودة الصحف الرسمية إليهم بعد انقطاع سبع سنوات

تلقف أبناء الحسكة بلهفة وصول الصحف الرسمية إلى محافظة الحسكة بعد انقطاع دام سبع سنوات، معتبرين في هذه العودة بشارة خير وبدايات تعاف لمحافظة عانت إجرام المجموعات الإرهابية على مدى سنوات تعرضت خلالها لحصار قاس شمل الغذاء و الدواء والكتب المدرسية والصحف والمجلات لكنها جميعا عادت اليوم وباتت متوفرة في المحافظة .

ويوجد للصحف الرسمية الثلاث “تشرين والثورة والبعث قاعدة جماهيرية واسعة في محافظة الحسكة اعتادت قراءتها ومطالعة ما فيها من مواد إخبارية وسياسية وثقافية ومنوعة.

وخلال لقاء عدد من الصحفيين والقراء في مدينة الحسكة للوقوف على أهمية وصول الصحف أكد مدير مكتب صحيفة البعث إسماعيل مطر أهمية عودة الصحف المطبوعة إلى قرائها بعد انقطاع لسنوات عديدة عمد بعض متابعيها خلال فترة الانقطاع إلى قراءتها عبر المواقع الالكترونية، إلا أن عدم توفر الانترنت بشكل واسع في المحافظة وانقطاع الخدمة في الكثير من الأوقات أدى إلى تراجع في عدد القراء والمتابعين، مشيرا إلى ضرورة التوسع في نقل نسخ الصحف المطبوعة إلى الحسكة لتصل إلى كل المشتركين وفي الوقت ذاته العمل على إصدار صحيفة محلية تعنى بشؤون المحافظة.

بدوره رئيس مكتب صحيفة الفرات حجي مسواط رأى أن وصول الصحف الرسمية كان مطلبا أساسيا متكررا لأبناء المحافظة وله دور كبير في زيادة تواصل الصحفي مع قرائه في المحافظة وزيادة نشاط النشر المحلي في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والخدمية والرياضية وغيرها مبينا، أهمية التوسع في إيصال الصحف لتشمل باقي الصحف السورية والمجلات والصحف العربية.

الإعلامي إسماعيل صليبي من المركز الإذاعي والتلفزيوني أشار إلى أهمية الخطوة في دعم واقع الإعلام المحلي وتعزيز العلاقة بين المواطن والإعلام واستكمال دور وسائل الإعلام المقروءة والمكتوبة والمسموعة خدمة للمواطنين.

من جهته أكد المحامي إبراهيم محمد عراقة الصحف السورية الرسمية ومن يكتب فيها ودورها التوعوي والتثقيفي المهم في زمن الإعلام المفتوح ولا سيما إعلام وسائل التواصل الاجتماعي التي عادة ما تتصف موادها بالسطحية والتسرع الذي يؤدي إلى وقوعه في الخطأ وضعف المصداقية، داعيا إلى عدم التأخر في إيصال الصحف إلى قرائها.

المدرس خلدون إسماعيل أشار إلى أن شراءه للصحف الرسمية وحاجات منزله عادة صباحية يومية له قبيل انقطاع وصولها منذ عدة سنوات وأن رؤيتها معلقة على واجهة المكتبات بمركز مدينة الحسكة أمر يبعث على التفاؤل والأمل بعودة الحياة الطبيعية إلى وضعها ما قبل الحرب على الإرهاب.

وكانت الصحف الرسمية بدأت بالوصول إلى محافظة الحسكة الخميس الماضي حيث تم نقلها جوا إلى مطار القامشلي وتوزيعها في مدينتي الحسكة والقامشلي وذلك نتيجة التعاون والتنسيق بين وزارتي الإعلام والنقل والمؤسسة العامة للمطبوعات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *