بعد موجة البرد.. مزارعو التفاح بريف حماة يطالبون بصرف تعويضات الأضرار

طالب مزارعو قرى وبلدات بشاوي والطمارقية والمرحة وقصية والبيرة في الريف الغربي لمحافظة حماة بالإسراع بصرف تعويضات أضرار محصول التفاح الذي تعرض لموجة برد شديدة في شهر أيار الماضي.

وتساءل رئيس الجمعية الفلاحية في قرية بشاوي هيثم حسن عن سبب التأخير في صرف التعويضات ولا سيما مع بداية عمليات موسم الزراعة الشتوي وحاجة المزارعين لتقديم الخدمات الزراعية لأشجار التفاح.

وأشار كل من المزارعين بشير محمد وعلي سليمان إلى ضرورة أن تكون هناك جهات داعمة للمزارعين لمواجهة الظروف الطبيعية في الحالات الطارئة وتقدم لهم مساعدات فورية وأن يتم تعويضهم عن أي ضرر ناجم عن الكوارث الطبيعية، موضحين أن بعض المزارعين يضطرون لبيع قسم من أراضيهم الزراعية لتسديد ما يترتب عليهم من ديون تجاه الصيدليات الزراعية.

ودعا المزارع أحمد محمد والذي يشتهر ضمن قرية بشاوي بتسويق التفاح من صنف دبل ريد المرغوب بشكل كبير في أسواق حماة والمحافظات الأخرى إلى إنصاف المزارعين وزيادة قيمة التعويض ولا سيما أن نسبة الضرر لديه كانت قريبة من 100 بالمئة.

وأشار مدير فرع صندوق التخفيف من آثار الجفاف والكوارث الطبيعية بحماة المهندس صفوح حلبية إلى أنه سيتم صرف قيمة تعويض أضرار محصول التفاح للمزارعين خلال أيام وسيتم تحويل قيم الأضرار إلى فروع المصرف الزراعية لصرفها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *