مشاركون في اجتماعات الأمانة العامة لاتحاد الصحفيين العرب: الصحافة السورية أثبتت جدارتها

هم من صناع الرأي العام في وطننا العربي جاؤوا إلى دمشق أقلاما تشرق إبداعا وعطاء وبذلا في محراب الحقيقة وسلاحا في وجه الإرهاب لطرح قضايا الصحفيين من قلب دمشق في اجتماعات الأمانة العامة للاتحاد العام للصحفيين العرب والتطلع دائما يكون إلى قرارات من شأنها محاكات قضايا الصحافة العربية.

وأكد عدد من المشاركين في اجتماعات اليوم الأول أن الصحافة السورية أثبتت على مدار السنوات الثماني للحرب الإرهابية جدارتها وتميزها وقدرتها على تحديد مسؤوليتها تجاه قضاياها الوطنية والقومية.

نائب رئيس اتحاد الصحفيين العرب أمين سر جمعية الصحفيين الكويتية عدنان الراشد بين في تصريح له أن مشاركته اليوم في الاجتماع تعبر عن وقوفه إلى جانب الصحفيين السوريين الذين اثبتوا تميزهم وجدارتهم على مدار سبع سنوات الحرب وقدرتهم على تحديد مسؤوليتهم تجاه مصلحة بلدهم، مبينا أهمية الاجتماع للتركيز على الصحفيين الشباب العرب في تنمية قدراتهم وإقامة برامج تدريبية فاعلة لمواكبة الإعلام الجديد.

بينما لفت نائب رئيس رابطة الصحفيين الموريتانيين سيد أحمد الهادي إلى أن حضور الاجتماع في سورية فرصة للوقوف إلى جانب السوريين في ظروفهم الحاسمة، مبينا أن رسالتهم تكمن في التضامن الكامل مع سورية وخاصة في ظل التميز والمهنية التي حققها الصحفي السوري خلال السنوات الثماني للحرب الإرهابية عليها.

نائب رئيس اتحاد الصحفيين العرب ونقيب الصحفيين السودانيين الصادق ابراهيم أحمد ابراهيم بين أن هذا الاجتماع يجري في الوقت الذي تعاني فيه الأمة العربية المؤامرات والحروب مضيفا أن سورية اليوم صامدة تقاوم الإرهاب والمؤامرات العدوانية عليها وتقدم صورة جديدة تحمل في مضمونها درسا للأمة العربية، لافتا إلى أن هذه الاجتماعات ستكون نقطة أساسية وتاريخية في مسير اتحاد الصحفيين العرب ساعية إلى تنمية دور الصحافة العربية بشكل أكبر.

الأمين العام المساعد لاتحاد الصحفيين العرب في سلطنة عمان سالم الجهوري أكد أن مجرد انعقاد الاجتماع في سورية يعد خطوة مهمة لاتحاد الصحفيين العرب، مشيرا إلى أن هناك مجموعة من المواضيع ستتم مناقشتها وطرحها من خلال الاجتماع منها متابعة الأنشطة الخاصة في اجتماع لجنة الحريات وما تم تنفيذه من برنامج لجنة التدريب بالاتحاد، إضافة إلى اعتماد إقامة ثلاث دورات للناشئة العرب في سورية وتم الاتفاق مبدئيا على النصف الثاني من شباط القادم وهناك دورة في المغرب ودورة في موريتانيا ستكون خلال الأشهر الثلاثة المقبلة كلها والهدف منها تعزيز المفاهيم الصحفية الحديثة وكيفية استخدام الوسائل الجديدة وكيف يمكن مواكبة هذا التطور في التقنية الإعلامية الجديدة أو الاعلام الرقمي.

خالد طه ميري عبدالرحمن الأمين العام لاتحاد الصحفيين العرب في مصر رئيس تحرير جريدة الأخبار المصرية أكد أهمية الاجتماع لجهة مناقشة جميع القضايا المهنية المتعلقة بالمهنة الاعلامية وتدريب الصحفيين والمشاكل التي يواجهونها والحريات التي من الواجب أن تتوافر لديهم من أجل عملهم، موجها الشكر لكل الزملاء في الصحافة السورية الذين استطاعوا رغم كل الظروف أن يقاوموا في الدفاع عن قضية الحق وأن يواصلوا عملهم ويحافظوا على وجودهم.

نائب رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية والنائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للصحفيين يونس المجاهد بين أن الاجتماع اليوم يأتي تعبيرا عن وقوف وتضامن اتحاد الصحفيين العرب مع الصحفيين السوريين بعد ما تعرضوا له خلال الحرب من قتل واستهداف لأماكن عملهم، موضحا أنه لابد من بذل جهود إضافية من الصحفيين العرب والإعلام العربي لنقل الصورة الحقيقية عما جرى في سورية وأهمها ما حصل للصحفيين السوريين لفضح المجموعات الإرهابية ومن يمولهم ولاسيما أن ما كان سائدا في جميع وسائل الإعلام تجاه الأزمة السورية هو وجهة نظر وحيدة معادية لسورية وهذا أمر غير صحيح في المجال الإعلامي المهني.

أمين سر نقابة المحررين اللبنانيين علي يوسف لفت إلى أهمية الاجتماع لجهة تزامنه مع نهاية الهجمة التي تعرضت لها سورية وفشلها ونهوض سورية من جديد واستعادة دورها في اتحاد الصحفيين العرب وكل المحافل الأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *