يوم ثقافي للأطفال في مدرسة الشهيد وليد خوري بمدينة حمص القديمة

نظمت مدرسة الشهيد وليد أديب خوري بحي الحميدية في حمص القديمة اليوم نشاطا ثقافيا منوعا للأطفال تحت عنوان “لنبدأ جميعا يدا بيد إعادة إعمار سورية”.

وتضمن النشاط منبرا شعريا ومسرحية حوارية ومسرح عرائس وقصائد لشاعر الطفولة سليمان العيسى وحكاية طفلية وفقرة فنية راقصة للصغار ورسالة من أطفال سورية للعالم باللغتين العربية والانكليزية ومعرضا فنيا لأشغال الأطفال فيه لوحات رسم ومجسمات وأشغال يدوية.

وفي تصريح لـ سانا أشار المدرس روجيه ديب المشرف على الفعالية إلى أن اليوم الثقافي الطفلي يهدف إلى توعية الأطفال باللغة العربية وإحياء الحركة الثقافية في مدرسة نفضت الإرهاب عنها منذ فترة قريبة.

بدوره بين حسام الدرة رئيس مكتب الثقافة والريادة بفرع حمص لطلائع البعث أن هذا النشاط يجسد إبداع وموهبة أطفال حمص وصمود أهلها في وجه الإرهاب التكفيري الذي حاول النيل منها.

ولفتت منظمة المعرض المدرسة راميا ملوحي إلى أن المعرض يضم حوالي 80 عملا فنيا شارك فيها مجموعة من الأطفال من مختلف الأعمار وعبروا من خلالها عن مواهبهم واستخدموا فيها توالف البيئة.

يذكر أن مدرسة الشهيد وليد خوري عادت لتحتضن أطفالها العام الماضي بعد أن انتهت عمليات تأهيلها وترميمها من الأضرار التي ألحقها فيها الإرهابيون وهي الآن تضم 1050 من أطفال التعليم الأساسي “حلقة أولى”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *