وقفة تضامنية لأبناء حلب بالذكرى السنوية لجريمة سلخ لواء اسكندرون

بمناسبة الذكرى الـ 79 لجريمة سلخ لواء اسكندرون وتحت عنوان “اللواء عربي سوري من الأزل إلى الأبد” أقامت الجمعية الخيرية لأبناء لواء اسكندرون السليب وقفة تضامنية أمام دار الكتب الوطنية بحلب.

ورفع المشاركون في الوقفة لافتات تندد بكذب السياسة الدولية ونفاقها في خداع الشعوب ورددوا هتافات تؤكد وجود اللواء السليب في الوجدان السوري وضرورة عودته الى الوطن الأم سورية .

وأكد المشاركون أن اللواء سوري وسيبقى سوريا، لافتين إلى أنه كما حررنا أرض سورية من دنس الإرهاب سيتم تحرير اللواء من المحتل العثماني وكذلك الجولان من المحتل الصهيوني.

وأشار المتحدثون إلى أن سلخ اللواء مؤامرة دولية قامت بها فرنسا بالاتفاق مع التحالف لمنع إنشاء دولة قوية كسورية ولضمان وقوف المحتل العثماني مع قوى التحالف في الحرب العالمية الثانية.

وأوضح رئيس الجمعية الخيرية لأبناء اللواء شاهين الحجي أن الوقفة تؤكد أن اللواء هو قطعة من أرض سورية وسنعمل على تحريره بكل السبل والطرق.

وأكد رئيس مكتب الإعداد والثقافة والإعلام بفرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي محمد سالم شلحاوي أن كل شبر من أرض سورية هو تراب مقدس وسنعيد هذه الأراضي المغتصبة إلى حضن الوطن، لافتاً إلى أن سلخ اللواء وضمه إلى المحتل العثماني يؤكد أن تاريخ الاستعمار التركي كان ولا يزال يتلطخ بالسواد وأن التاريخ يعيد نفسه في عفرين وقرى الريف الشمالي ولكن بأسلوب دموي وإجرامي أكبر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *