منظمة الشبيبة ووزارة الشؤون الاجتماعية تقيمان احتفالية بمناسبة يوم المعاق العالمي

أقامت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ومنظمة اتحاد شبيبة الثورة بالتعاون مع معهد التربية الخاصة لتأهيل المكفوفين بدمشق ومبادرة دفا /اليوم/ احتفالية فنية بمناسبة يوم المعاق العالمي وكرمت عدداً من ذوي الإعاقة والمكفوفين على مدرج مدينة الشباب بدمشق.

وبدأت الاحتفالية بعرض فيلم قصير يتحدث عن دعم ورعاية السيدة أسماء الأسد ومشاركتها لذوي الإعاقة وتقديم كل ما يلزم لهم وفي كل المجالات إيماناً منها بأن الشخص المعاق لديه الكثير ليقدمه للأصحاء.

وقدم عدد من الشباب ذوي الإعاقة من معهد التربية الخاصة لتأهيل المكفوفين ثلاث فقرات فنية غنائية ومعزوفات فردية وجماعية ومونولوج غنائي حمل رسالة للتغلب على الإعاقة ومواجهتها إضافةً لعرض فني تراثي راقص قدمته فرقة الفنون الشعبية باتحاد شبيبة الثورة.

وتضمنت الاحتفالية عرضاً مسرحياً بعنوان “بسمة أمل” قدمه شباب منظمة اتحاد شبيبة الثورة بالتعاون مع شباب مبادرة دفا يصور الوضع الاجتماعي والعائلي للمعاقين ودور الأم والأسرة في دعمهم وتأمين مستلزماتهم ليتمكن المعاق من الاندماج بالمجتمع وتقديم كل ما يملك ليصبح شخصاً فاعلاً منتجاً في المجتمع.

وفي ختام الحفل تم تكريم المتفوقين دراسياً من معهد التربية الخاصة لتأهيل المكفوفين من الصف الأول الإعدادي وحتى الصف الثالث الثانوي.

وأشارت سولينا حمادة عضو قيادة الاتحاد رئيسة مكتب العمل التطوعي والبيئة المركزي في كلمة ألقتها باسم المنظمة إلى أن ذوي الاحتياجات الخاصة يحتاجون من الجميع مزيداً من الوعي والإدراك لما يمتلكه هؤلاء من طاقات مبدعة وخلاقة يمكن عبر توظيفها واستثمارها بشكل صحيح أن تنعكس إيجاباً على المجتمع.

وأضافت: من خلال هذه الأنشطة والفعاليات التي تنفذها منظمة الشبيبة بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل والجهات الشريكة نقدم الدعم لذوي الإعاقة عموماً وفئة الشباب خصوصاً للاستفادة من الطاقات الكبيرة لديهم وتنمية إبداعاتهم في مختلف المجالات وهذه الاحتفالية تتضمن عروضاً مسرحية وغنائية وموسيقية وأنشطة منوعة تصب في مجملها في إطار التأكيد على أهمية دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع.

وبينت هبه عبد النبي رئيسة دائرة الإعاقة بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل أن هذه الاحتفالية تأتي انطلاقاً من حرص الوزارة ومنظمة الشبيبة وكل الجهات المعنية والشريكة على دمج كل الطاقات البشرية في المجتمع لتحقيق خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية ومنها شريحة المعاقين من ذوي الاحتياجات الخاصة الذين تحدوا إعاقاتهم وأبدعوا وتفوقوا في شتى المجالات العلمية والرياضية والحياتية ما يشكل حافزاً لتقديم كل أشكال الدعم لهم.

وأوضحت فداء دقوري مديرة مبادرة “دفا” في كلمة ألقتها باسم المبادرة أن ذوي الإعاقة جزء أساسي من أبناء المجتمع تحدى قسم منهم الصعوبات واستطاعوا أن يقدموا الكثير ويحققوا الانجازات في مختلف سبل الحياة وأثبتوا تميزهم وإبداعهم وأن هذه الاحتفالية بالتشارك مع منظمة الشبيبة هي لتحفيز المعاقين وجعلهم أشخاصاً فاعلين ومنتجين وقادرين على تطوير أنفسهم وملكاتهم ليغدوا أشخاصاً فاعلين في المجتمع والوطن ككل.

وأعرب عدد من المكرمين عن شكرهم للمبادرة التي تدل على التكافل الاجتماعي مع المعوقين وتعطيهم الحافز للانطلاق والتغلب على إعاقتهم سواء كانت حركية أو كف بصر أو غيرها كما تشكروا منظمة اتحاد شبيبة الثورة على دورها في رعاية الشباب بكل مراحله وأجياله ومبدين استعدادهم وعزمهم لتحدي الظروف الصعبة والانطلاق بقوة.

يشار أن دول العالم تحتفل في الثالث من كانون الأول من كل عام باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة الذي أقرته الأمم المتحدة منذ عام 1992 بهدف زيادة التوعية بمفهوم قضية الإعاقة وضمان حقوق الأشخاص المعوقين وإشراكهم في مختلف مجالات الحياة من خلال بناء قدراتهم وتأهيلهم ليكونوا أشخاصاً منتجين.

حضر الاحتفالية الرفاق والسادة محمود صبرا أمين فرع القنيطرة للشبيبة فاطمة رشيد مديرة الشؤون الاجتماعية والعمل بريف دمشق وندى أبو الشامات مديرة معهد التربية الخاصة لتأهيل المكفوفين بدمشق وأعضاء قيادتي فرعي دمشق والقنيطرة للشبيبة وعدد من أمناء روابط الشبيبة وفعاليات أهلية وحزبية ومؤسساتية وأهالي المشاركين من ذوي الاحتياجات الخاصة وبمشاركة 200 رفيق ورفيقة من الرفاق الشبيبيين.

البعث ميديا || عزام المنذر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *