العفو الدولية..حملة لوقف تدفق الأسلحة إلى تحالف العدوان على اليمن

أطلقت منظمة العفو الدولية حملة عالمية لوقف تدفق الأسلحة إلى “تحالف العدوان” الذي يقوده النظام السعودي على اليمن تحت شعار “أوقفوا تدفق الأسلحة التي تفتك باليمنيين”.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية عن المنظمة قولها في بيان: “أصبح من الصعب تجاهل النزاع في اليمن.. لقد صدم العالم بصور المدنيين الذين قتلوا أو أصيبوا واليمنيين الذين يتضورون جوعاً إضافة إلى تدمير المدارس والمستشفيات والأسواق بالقنابل التي صنعت في الولايات المتحدة وبريطانيا وغيرهما من الدول”.

وجاء في البيان: “علينا أن نوقف تدفق الأسلحة التي تؤجج انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن” مشيراً إلى أن بعض الدول كالولايات المتحدة وبريطانيا وإسبانيا وكندا ما زالت تزود التحالف بالأسلحة.

وأشارت المنظمة إلى الانتهاكات التي يرتكبها النظام السعودي ضد حقوق الإنسان في بلاده وقالت: إن “تنفيذ عمليات الإعدام والتعذيب وقمع النشطاء والصحفيين والأكاديميين وقتل صحفي في قنصلية بلاده في الخارج والأزمة الإنسانية المتفاقمة في اليمن كلها انتهاكات تحاول السعودية صرف نظر العالم عنها عبر حملات علاقات عامة باهظة التكاليف”.

بدورها أوضحت مديرة الحملات في مكتب المنظمة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سماح حديد أن أكثر من 22 مليون يمني لا يزالون يكافحون من أجل العيش في ظل الغارات الجوية والقصف المتواصل.

وأشارت حديد إلى أن الكثير من الناس يشعرون بالعجز المطلق عندما يشاهدون صور الأطفال اليمنيين المتضورين جوعاً التي انتشرت مؤخراً قائلة: “لكن هناك ما يمكننا فعله تضامناً اليوم مع اليمن فإذا قام عدد كاف بالانضمام إلى الحملة العالمية لوقف نقل الأسلحة إلى التحالف بقيادة السعودية سنتمكن من تغيير الواقع”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *