برعاية السيدة أسماء الأسد… تكريم وتتويج الفائزين في منافسات الأولمبياد العلمي السوري لموسم 2018-2019-

برعاية السيدة أسماء الأسد كرمت هيئة التميز والإبداع في دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق اليوم الفائزين بالمراكز العشرة الأولى في منافسات الأولمبياد العلمي السوري لموسم 2018-2019 بعلوم (الرياضيات والفيزياء والكيمياء والمعلوماتية وعلم الأحياء).

وحاز المركز الأول في مادة الرياضيات الطالب علي بكور من حلب فيما حل بالمركز الثاني الطالب الحسين حيان خليل من طرطوس وبالمركز الثالث الطالب علاء الدين أحمد من حلب وفي مادة الفيزياء حاز الطالب عبد العزيز جربي من حلب المركز الأول والطالب نور الدين حسن من دمشق المركز الثاني ومحمد صبحي أبو ردان من حلب المركز الثالث وفي مادة الكيمياء حاز الطالب أنس عباس من حمص المركز الأول فيما حازت المركز الثاني الطالبة دانة الديب من حمص والمركز الثالث الطالبة مها علي من طرطوس.

وفي مادة علم الأحياء حاز الطالب دافيد دوكمة جيان من حمص المركز الأول والطالب عبد الكريم نعساني من حلب المركز الثاني والطالب محمد أسامة عنبرجي من حلب المركز الثالث.

أما في مادة المعلوماتية فحاز الطالب عبد الرحمن أهدلي من حلب المركز الأول والطالب بشر اسلامبولي من حلب المركز الثاني والطالب أسامة صالح من اللاذقية المركز الثالث.

وتم تتويج الطلاب الفائزين العشرة الأوائل عن كل مادة بأكاليل الغار فيما منح الطلاب الثلاثة الأوائل ميداليات ذهبية وفضية وبرونزية.

وفي كلمته خلال حفل التكريم بين علي أبو خضر مدير الأولمبياد العلمي السوري في هيئة التميز والإبداع أن الأولمبياد منذ انطلاقته أثبت أنه مشروع متطور في مساره لبناء منهجيات وطرائق جديدة في التفكير وتطوير لمهارات التعلم الذاتي والبحث وإزكاء لروح التنافس الإيجابي ونقل المعرفة بين الأجيال .

ولفت أبو خضر إلى أن الأدوار الفاعلة لطلبة الأولمبياد ممن حازوا جوائز عالمية أو تميزوا في النتائج شكلت منعطفا مؤثراً لاستثمار خبرات وطاقات أبناء الأولمبياد وتكريساً عملياً لمفهوم الانتماء إضافة إلى دور اللجان العلمية الفرعية الاختصاصية في المحافظات موضحاً أن الهيئة تسعى في خططها المستقبلية لتطوير منهجيات التدريب والتأهيل العملي للطلاب وخلق المزيد من الفرص لتوسيع نطاق المسابقات الحالية لتصل إلى الشرائح العمرية الأصغر وإدراج مسابقات جديدة بشكل ممنهج ومدروس.

وتحدث سامي رحمة الطالب في كلية الطب البشري عن نجاحه وتجربته في الأولمبياد العلمي السوري عام 2013 وفوزه بعضوية الفريق الوطني آنذاك ومشاركته في أولمبياد آسيا والمحيط الهادي في كازاخستان عام 2014 وحصوله على أول ميدالية فضية لسورية في مادة الرياضيات وكذلك ميدالية فضية أيضاً في الأولمبياد العالمي للرياضيات في تايلاند عام 2015 وقال رحمة: “نحن جزء من عائلة الأولمبياد وعلينا أن نساهم بتدريب ومساعدة زملائنا الجدد لأنه أقل ما يمكن تقديمه تجاه ما منحنا إياه الأولمبياد من رعاية واهتمام”.

وقدم كل من الطالبين إباء معروف ويارا غنام الفائزين ببطولة المناظرات المدرسية لعام 2018 لمحة تعريفية عن آلية المناظرات والأفكار التي تدور حولها وأسلوب الحوار للوصول إلى اثبات أو نفي القضية المطروحة فيها .

وفي لقاءات مع سانا أعرب الطلاب الفائزون بالمراكز الأولى عن سعادتهم البالغة بالنتائج التي حققوها وشكروا السيد الرئيس بشار الأسد والسيدة الأولى على الرعاية والاهتمام الذي حظوا به خلال مراحل المسابقة ومتابعتهما الحثيثة لهم مؤكدين أن ذلك يحملهم مسؤولية كبيرة من أجل إنجاز المزيد من النجاحات والوصول إلى منصات التتويج العالمية ورفع اسم سورية عالياً.

وقال الطالب علي بكور الأول في مادة الرياضيات: إن مشاركته في الأولمبياد طورت أساليب التفكير والفهم لديه واغنت معارفه وأكسبته الخبرة اللازمة للتعامل مع المواقف والأمور الحياتية داعياً الطلاب للمشاركة في المواسم القادمة وعدم التردد أو الخوف لأنه مع الإصرار لا يوجد مستحيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *