مها حمودي توقع كتابها الثاني بعنوان “شباب يحتضر”

وقعت المهندسة مها حمودي كتابها الثاني وعنوانه ” شباب يحتضر” وذلك في نادي المهندسين في نقابة المهندسين باللاذقية وتسلط روايتها في البداية قصة مجموعة من الشباب يدمنون على المخدرات في جيل سابق والانتقال إلى إدمان الانترنت ووسائل الاتصالات الحديثة التي باعدت بين أفراد الأسرة الواحدة تحت سقف بيتها.

وذكرت المؤلفة أن لكل فرد في هذا الجيل عالمه الافتراضي وكما تخدع زهرة الأفيون (صورة الغلاف) ذات المنظر الجميل وتخبئ خلفها الموت والانهيار كذلك هذه الوسائل تحمل في طياتها الكثير من المشاكل.

ولفتت الأديبة مناة الخير أمين سر اتحاد الكتاب العرب في اللاذقية إلى الاحتفاء الأدبي بانضمام الكاتبة إلى عالم الكتاب وخاصة أنها تملك الإحساس الإبداعي والتفكير بالنتاج الأدبي مضافا إلى مهامها الحياتية فهي موظفة وربة منزل.

وقال  الروائي عادل شريفي أن الرواية سردية بسيطة تصور مشاكل هذا الجيل مع الحداثة وانتشار ثقافة الموبايلات ووسائل التربية غير المنضبطة كذلك ظاهرة الإدمان وتفاعل هذا الجيل مع مشاكل العصر ومشاعره الخاصة مضيفا أن الرواية طرحت هذه المواضيع بطريقة غير معقدة وخففت من حدة الواقع إلى حد كبير ربما لإعطائنا الأمل بأن الحل سهل وبسيط.

يذكر أن الكاتبة مها حمودي ولدت في مدينة اللاذقية عام 1972 وتخرجت من كلية الهندسة الكهربائية جامعة تشرين عام 1996 وصدر لها رواية (جرح في الصميم).

البعث ميديا || اللاذقية – عائدة أسعد

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *