الزراعات الباكورية مورد مالي هام لأهالي حوض اليرموك.. ومطالب بمكافحة الخنازير البرية

تعد أراضي منطقة الشجرة في حوض اليرموك في ريف درعا الغربي من أفضل المناطق للزراعات الباكورية بمختلف أصنافها،وأشار المهندس طلعت محسن رئيس دائرة الشجرة أن المزارعون في تلك المنطقة يعتمدون على الباكوريات في مصدر رزقهم ودخلهم،حيث تتركز زراعة الكوسا والبندورة والخيار والفاصولياء باعتماد هذه الزراعات وفق أحدث الطرق،ولفت محسن أنه بعد تحرير منطقة حوض اليرموك من تنظيم “داعش”وعودة الأمن والأمان لكامل المناطق واستقرارها نسبيا تم زراعة 5آلاف دلم زراعي من بينها 500دلم في منطقة وادي كويا،مشيرا أن الجمعيات الفلاحية تعمل على تقديم المستلزمات الزراعية من بذار محسنة وأسمدة وأكياس بلاستيكية حديثة.

وأشار العديد من المزارعين إلى معاناتهم والصعوبات التي تواجه عملهم الزراعي من حيث وجود انهيارات ترابية على الطرق الزراعية نتيجة تشكل السيول الجارفة وانتشار قطعان الخنازير البرية التي تقوم بأكل المزروعات وإتلاف المحصولات الزراعية مطالبين بضرورة مكافحتها بأسرع وقت.

وذكر المزارعون أن قرية كويا تعتبر سلة غذائية لمحافظة درعا بخيراتها الوفيرة وتنوعها الحيوي ومن الضروري وضع آليات جديدة وزيادة كميات السماد الزراعي وتقديم كافة أشكال الدعم لتنشيط الزراعة نتيجة المردود المادي للفلاحين حيث يعمل بها حوالي90%من السكان.

البعث ميديا || درعا – دعاء الرفاعي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *