الفلكلور الحمصي يحييه شباب أكاديمي

خمسة وعشرون شابا أكاديميا طموحا اجتمعوا قبل سنوات ضمن فرقة فنية غايتها إحياء تراث مدينة حمص وربط الجيل الجديد بجذوره الحضارية العريقة حيث تمكنت هذه البوتقة الفنية خلال سنوات الحرب من تكريس حضورها الإبداعي على الساحة المحلية مستقطبة إليها جمهورا عريضا.

الفرقة بحسب أحد مؤسسيها الشاب ماهر الأخرس تأسست عام 2006 حيث كانت في بادئ الأمر قبلة لمجموعة من الهواة الذين أرادوا جمع كل ما يتعلق بتراث مدينتهم حمص لتتطور لاحقا فتضم نخبة من الشباب الأكاديمي من خريجي كلية الموسيقا إلى جانب شباب جامعي محترف في شتى أنواع الموسيقا والفنون.

وأضاف الأخرس إن الفرقة التي تحمل اسم “الفادي” ركزت في إبداعاتها على الفلكلور السوري عامة والحمصي على وجه الخصوص كما أدخلت خلال سنوات عملها الكثير من التعديلات التي تخدم هدفها الأساسي كالدبكة والعراضة الحمصية وغيرها من الأشكال الفنية التي لاقت صدى واسعا لدى الجمهور الحمصي.

وبين الأخرس أن الفرقة شاركت في العديد من المناسبات والمهرجانات الوطنية والأعمال التطوعية.

من جانبه أكد الشاب مضر رحال طالب في كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية وأحد أعضاء الفرقة أنهم قدموا عروضهم في الكثير من المحافظات ولبنان و تميزت أعمالهم بطابعها التراثي الجميل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *