بعد اقتحامات وحدات الاحتلال القمعية.. أسرى سجن عوفر يبدأون إضرابا عن الطعام

رفض الأسرى في سجن عوفر تناول وجبات الطعام احتجاجاً على ممارسات سلطات السجون، وفقا لما ذكرته مصادر إعلامية، والتي لفتت إلى رسالة من الأسرى تطالب الشارع الفلسطيني بالتحرك نصرة لقضيتهم.

الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة الجهادِ الإسلامي أعلنت النفير العام في سجون الاحتلال كافة، مؤكدةً أنّ الاعتداء على سجن عوفر لن يمرّ من دون عقاب.

وأشار بيان صادر عن مكتب إعلام الأسرى إلى أن حالة من التوتر تسود جميع أقسام السجن بعد اقتحام القوات الاحتلال المعتقل للمرة الثانية، خلال أقل من 24 ساعة.

الناطق الإعلامي باسم حركة الجهاد الإسلامي مصعب البريم دعا كافة المؤسسات القانونية والحقوقية للوقوف عند مسؤولياتها وفضح جرائم الاحتلال بحق الأسرى.

ورأت حركة المجاهدين، بدورها، أن الاعتداء على الأسرى في سجن عوفر يستوجب تصعيد المواجهة مع هذا المحتل المجرم في كل الميادين، داعية المؤسسات الحقوقية والمجتمع الدولي لوقف عدوان الاحتلال بحق الأسرى.

كما طالبت حركة الأحرار بتكثيف فعاليات الدعم والإسناد للأسرى وتصعيد كل أشكال المقاومة والمواجهة والاشتباك مع الاحتلال في كافة الميادين والساحات ونقاط التماس في الضفة “لنصرتهم والرد على هذا الاعتداء الجبان”.

في السياق، أكد الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي أن اعتداء الاحتلال الوحشي على الأسرى في عوفر يستدعي هبة شعبية لحمايتهم.

هذا وكان أصيب أكثر من مئة أسير في سجن عوفر بعد اقتحام وحدات القمع “الإسرائيلية” عدداً من أقسام السجن وعبثها بمقتنياتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *