أحداث الحملة الفرنسية على مصر والشام في كتاب

أطماع الغرب المبكرة في منطقتنا ونظرته الاستعلائية لشعوبها تفاصيل سكنت كتاب (مذكرات جندي شاب في جيش الحملة الفرنسية على مصر والشام) الصادر حديثاً عن الهيئة العامة السورية للكتاب.

والكتاب من منشورات المشروع الوطني للترجمة وهو من تأليف جوزيف لابورت وترجمة الدكتور محمود المقداد ويتناول في 598 صفحة من القطع الكبير مذكرات لابورت الذي كان شاهداً على الحملة الفرنسية على مصر والشام بقيادة نابليون بونابرت من ألفها إلى يائها، فقد كان مولعاً بالكتابة عن كل ما يراه من مشاهدها في المعارك وفي أوقات الراحة وكان من قبل عازفاً في الفرقة الموسيقية لجيش نابليون إبان حملته على إيطاليا ثم أصبح ضابط صف في الحملة على مصر والشام وكان ذا موهبة بدائية في الرسم استخدمها في تصوير مناظر شاهدها بتلك الحملة.

ولا شك في أن هذه المذكرات أصبحت إحدى وثائق هذه الحملة التي كانت تعبرعن طموحات استعمارية مبكرة لدى الفرنسيين بعد نحو 9 سنوات فقط من ثورتهم باسم حرية الشعوب، كما تنبع أهمية هذه المذكرات بأنها تقدم رواية جديدة لأحداث الحملة الفرنسية منذ انطلاقتها إلى عودتها بطريقة ممزوجة بذاتية كاتبها ونظرته الخاصة إليها.

ومن الملاحظ أن هذه النظرة كانت متفاوتة بين الموضوعية والذاتية وبين التعلق بالعاطفة الجماعية لجيش الحملة وبالشعور الوطني الفرنسي وبالحنين إلى الوطن البعيد والشوق إلى الأهل وكانت تظهر فيه بعض الأحاسيس الإنسانية لديه في بعض الأحوال الأليمة التي كانت القيم الإنسانية أو الأخلاق تخترق فيها.

ويتضمن الكتاب كذلك عدة ملاحق تتضمن رسومات ولوحات رسمت بيد لابورت توثق لتلك المرحلة التاريخية المهمة وتكشف بعض ملامحها الاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *