مادورو: حملة إعلامية دولية تقودها أمريكا ضد فنزويلا هدفها الإطاحة بالسلطة المنتخبة من الشعب

قال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو إن “هناك حملة إعلامية دولية تقودها الولايات المتحدة الأمريكية ضد بلاده هدفها الإطاحة بالسلطة المنتخبة من الشعب”.

وأضاف مادورو خلال مؤتمر صحفي أجراه اليوم “لن نسمح بالتدخل الأمريكي الإمبريالي في بلادنا والكثير من الأحداث التي جرت في فنزويلا كانت بالهام من الأمريكيين”.

وأشار مادورو إلى أن الدستور والشعب الفنزويلي هما مصدر السلطة ووفقا للدستور لا يمكن نقل السلطة من شخص إلى آخر دون رأي الشعب والانتخابات.

وأعلن الرئيس الفنزويلي استعداده /للحوار الوطني/ مع المعارضة ولقاء رئيس البرلمان المعارض خوان غوايدو تحت أي ظرف كان مبينا أن أطراف المعارضة وبدعم من الولايات المتحدة ارتكبت خطا فادحا يضر بمعارضتهم مع وجود قنوات اتصال خارجية معهم.

ولفت مادورو أن اطراف المعارضة شاركت في حوارات سابقة مع الحكومة لكن ممثلي السفارة الأمريكية قاطعوا تلك الحوارات.

وبين مادورو  “إن الخارجية الفنزويلية تعيد النظر حاليا في العلاقات مع كل الدول التي أعلنت اعترافها بخوان غوايدو رئيسا لفنزويلا وسيكون هناك ردا دبلوماسيا من قبل فنزويلا ” واصفا تلك الدول  بـ “اتباع واشنطن”.

يشار إلى أن فنزويلا التي تتبع النهج التحرري في أمريكا اللاتينية وتتعرض لمحاولات التدخل الأمريكي في شؤونها الداخلية عبر معارضتها اليمينية في محاولة مستميتة من واشنطن لإحياء مخططاتها للهيمنة على هذا البلد الذي يمتلك ثروات نفطية هائلة وللانقلاب على الرئيس الشرعي نيكولاس مادورو باستخدام جميع الوسائل بما فيها العنف والفوضى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *