الداخلية الفرنسية: 60 ألفاً شاركوا في احتجاجات “مسيرة الجرحى”

تتابع مسيرات الاحتجاجات في فرنسا في معظم مدنها، وذلك استنكاراً للسياسات التي يتبعها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، وللمطالبة برحيله.

وقد قدرت وزارة الداخلية الفرنسية عدد المشاركين أمس السبت في احتجاجات “السترات الصفراء” في البلاد بـ 60 ألف محتج، خرج قرابة 14 ألفا منهم إلى شوارع العاصمة باريس.

وذكرت قناة BFMTV أن عدد المحتجين الموقوفين اليوم في باريس بلغ 30 شخصا، كما نقلت القناة أن عدد محتجي “السترات الصفراء” بلغ، السبت الماضي، قرابة 70 ألف متظاهر.

وأطلق أصحاب السترات الصفراء على احتجاجات أمس تسمية “مسيرة الجرحى” معبرين بذلك عن تضامنهم مع المتظاهرين الذين أصيبوا جراء الاستخدام المفرط للقوة من قبل الشرطة خلال الاحتجاجات السابقة، ما تسبب بوقوع إصابات خطيرة في صفوفهم.

ورفع المحتجون اليوم شعارات مناهضة لسياسة الحكومة الداخلية وتصرفات الشرطة التي خولها مجلس الدولة مؤخرا استخدام الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع والقنابل الضوئية والصوتية ضد المحتجين.

كما حمل المتظاهرون لافتات تتهم الرئيس إيمانويل ماكرون بقمع احتجاجاتهم، كتب على إحداها: “تتحمل الماكرونية المسؤولية عن عنف الدولة”، وشهدت مدن مارسيليا وليون وبوردو وتولوز ومونبلييه وفالانس وديجون وشيربر وغيرها مظاهرات لمحتجي”السترات الصفراء”، وقعت في بعضها اشتباكات بين المحتجين والشرطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *