مسؤول عراقي: العراق لن يكون منطلقا لشن عدوان أو مراقبة أي دولة

أكد عضو هيئة الرئاسة في البرلمان العراقي حسن كريم الكعبي أن العراق لن يكون منطلقا لشن عدوان أو مراقبة أي دولة داعيا إلى ضرورة تحرك الجميع لإنهاء الوجود الأمريكي في البلاد.

ونقلت وكالة أنباء الاعلام العراقي /واع/ عن الكعبي قوله في بيان ردا على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إبقاء قوات أمريكية في العراق: إن “العراق لن يكون منطلقاً لضرب أو مراقبة أي دولة” مستنكراً تصريحات ترامب بشأن تمديد وجود القوات الأمريكية في العراق.

وأضاف الكعبي: “إن ترامب تجاوز مرة اخرى العرف القانوني والدستوري للدولة العراقية بعد زيارته السابقة لقاعدة عين الأسد حيث طلع علينا اليوم باستفزاز آخر بتصريح يؤكد فيه بقاء القوات الامريكية داخل البلاد للعدوان على بلد جار” مشددا أنه “على الجميع مسؤولية التحرك العاجل لإنهاء الوجود الأمريكي وعدم السماح بان يكون العراق منطلقا لشن عدوان أو مراقبة أي دولة”.

وكانت القوى السياسية والكتل النيابية العراقية أدانت زيارة ترامب في كانون الأول الماضي إلى قاعدة فى محافظة الأنبار وطالبت بعقد جلسة طارئة لمجلس النواب العراقى وإقرار قانون إخراج القوات الأمريكية من العراق.

وأكد الكعبي أن مجلس النواب العراقي سيعمل خلال الفصل التشريعي المقبل على تشريع قانون يتضمن إنهاء العمل بالاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة فضلا عن إنهاء وجود المدربين والمستشارين العسكريين الأمريكيين والأجانب في الأراضي العراقية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *