90 % نسبة اشغال أسرة مشفى ابن الوليد بحمص بعد إعادة وضعه بالخدمة

بعد أقل من ثلاثة أشهر على إعادة افتتاحه وصلت نسبة الأشغال في مشفى ابن الوليد بحمص إلى 90 بالمئة مع تسجيل أكثر من 30 ألف خدمة طبية مجانية ووضع أجهزة وأقسام جديدة بالعمل تدريجياً لتلبية مختلف الاحتياجات الصحية.

وكانت وزارة الصحة أعادت وضع مشفى ابن الوليد في حي الوعر بحمص بالخدمة منتصف تشرين الثاني الماضي كمشفى وطني عام لكل الاختصاصات الطبية بعد تأهيله وترميم الأضرار التي ألحقت به جراء الاعتداءات الإرهابية.

وبين مديرالمشفى الدكتور سميح شربك أن المشفى يواصل تفعيل أقسام وخدمات جديدة حيث وضع قسم المخاض والتوليد بالخدمة وجهاز وظائف الرئة ضمن العيادة الصدرية لتشخيص الربو وداء الانسداد الرئوي المزمن والتهاب القصبات المزمن.

كما أشار إلى وضع جهاز التنظير الهضمي بالخدمة بعد استكمال مستلزماته وإجراء أول عملية تنظير خلال اليومين الماضيين، منوها أن شبكة الأوكسجين بدأت بالعمل مؤخراً فيما لم تفعل المنافس بعد لحين استكمال تجهيزات شبكة الغازات الطبية.

ويجري المشفى حالياً عمليتين إلى ثلاث بين توليد وجراحة عامة يومياً وفقاً لـ شربك الذي كشف عن خطة لوضع جهاز تفتيت حصى بالخدمة قريباً بعد استكمال ملحقاته.

وذكر شربك أن نسبة إشغال الأسرة بالمشفى تجاوزت 90 بالمئة إضافة إلى 30 حاضنة بحالة استيعاب كاملة.

ويضم المشفى حالياً 120 سريراً قابلة للزيادة لتصل إلى 200 سرير منها عشرة أسرة في غرف العناية المشددة و6 غرف عمليات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *