بوسايدون.. قادرة على تجنب أنظمة دفاع العدو ذاتياً

قال مصدر في الصناعة العسكرية لوكالة تاس يوم الأحد إن المركبة غير المأهولة التي تعمل تحت الماء من النظام متعدد الأغراض المحيطي “بوسايدون” ستكون قادرة على تجنب أي أنظمة دفاع معادية بشكل مستقل ما سيجعلها حصينة فيما يتعلق بخصائص أدائها.

وقال المصدر “في طريقها إلى الهدف، ستكون بوسايدون قادرة على تجنب أي حواجز مضادة للغواصات وغيرها من أنظمة الدفاع المعادية والتغلب عليها بسبب نظام التشغيل الآلي بالكامل”.

وأشار المصدر إلى أن العمق التشغيلي للمركبة سيتجاوز (1) كم، وأن “الحلول التقنية الجديدة ستضمن سرعة قصوى تبلغ 200 كم في الساعة”. وأضاف “بالمحصلة، ستؤمن الخصائص الذكية وخصائص الأداء للمركبة مناعة وتضمن تدمير الهدف بشكل مضمون”.

وسيشمل نظام بوسايدون متعدد الأغراض غواصة نووية ذات أغراض خاصة ومركبات تحت-مائية غير مأهولة، وأكد المصدر أن “المركبة لم تصنع للمهام الاستراتيجية فقط، بل للتدمير، على سبيل المثال تدمير مجموعات حاملات الطائرات لدى العدو”.

بوسايدون

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم السبت انتهاء المرحلة الرئيسية من اختبار المركبة الاستراتيجية غير المأهولة بوسايدون، وفي أواخر كانون الأول من العام الماضي، أخبر مصدر في الصناعة العسكرية وكالة تاس أن اختبار وحدة الطاقة النووية الخاصة بالمركبة يجري في البحر في الوقت الحالي، وأشار المصدر إلى أن المفاعل تم تركيبه على هيكلها.

تحدث بوتين لأول مرة عن المركبة غير المأهولة تحت-المائية المزودة بوحدة الطاقة النووية في كلمته أمام الجمعية الاتحادية في آذار 2018، وأفاد الرئيس أن هذه المركبة ستكون مجهزة بكل من الحمولات التقليدية والنووية وستكون قادرة على تدمير مرافق البنية التحتية للعدو، وحاملات الطائرات وأهداف أخرى تابعة له.

عن وكالة “تاس” الروسية

ترجمة: علاء العطار

 

http://tass.com/defense/1043024

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *