الحمصي: نملك من الإرادة والقوة ما يمكننا من أن نكون على قدر المسؤولية في المرحلة القادمة

عقدت اليوم الشعب الحزبية في جامعة حلب مؤتمراتها السنوية على مدرج الحقوق الحضاري بحضور الرفيقة هدى الحمصي رئيس مكتب المنظمات الشعبية والنقابات المهنية المركزي، وناقش المؤتمرون التقارير المقدمة من قبل قيادات الشعب الحزبية، وشملت الطروحات من قبل أعضاء المؤتمرات كافة الجوانب الأكاديمية والسياسية والوطنية.

وتركزت مداخلات وتوصيات المؤتمرين على زيادة مقاعد طلاب الدراسات العليا في الجامعة وإعادة النظر في قرار سنة الإجازة السنوية لطلاب الدكتوراه.

كما أكد المؤتمرون على أهمية تفعيل اتفاقيات التبادل الطلابي والزيارات الدراسية العلمية إلى الجامعات في الدول الصديقة.

ودعا الحضور إلى تفعيل المعسكرات الانتاجية والرحلات العلمية وربط الجامعة بالمجتمع.

وتضمنت المداخلات ضرورة تطوير المناهج الدراسية ما قبل الجامعة وتعديلها.

وبينت الرفيقة الحمصي أن الجامعة منذ القدم هي الخزان السياسي والفكري والحزبي لأي بلد متواجدة فيه، مشيرةً إلى أن نسبة البعثيين في الجامعات يجب أن تكون كبيرة لأنها تحوي شريحة كبيرة من الشباب.

كما أشارت الرفيقة رئيس مكتب المنظمات الشعبية والنقابات المهنية إلى أهمية الجامعة كونها تعد الفضاء الثقافي والفكري الرحب لكي ننسب الطلاب بكل محبة وأريحية وطوعية إلى حزب البعث.

ولفتت الرفيقة حمصي أننا نملك من الإرادة والقوة ما يمكننا من أن نكون على قدر المسؤولية في المرحلة القادمة، وانسحاب ترامب وقواته من سورية يؤكد قوة سورية بفضل جيشها العقائدي وعلى رأسه الأمين العام لحزب البعث قائد الجيش والقوات المسلحة الرئيس بشار الأسد الذي اعتمد على جيشه وشعبه العظيم الذي تحمل وصمد وقدم الشهداء لتبقى سورية صامدة على مدار ثمان سنين .

وأشار الرفيق الدكتور إبراهيم الحديد أمين فرع جامعة حلب للحزب إلى ضرورة اعتماد النافذة الواحدة لتبسيط كافة الاجراءات والتخلص من النموذج النمطي، مشيراً إلى أهمية مراجعة قانون تنظيم الجامعات وإعادة النظر في بعض الأمور التي تخص أعضاء الهيئة التدريسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *