النوم يقهر المرض؟


في مقال نشرته مجلة Journal of Experimental Medicine، أكد العلماء أن “النوم يرفع من فعالية عمل الخلايا التائية ورد فعلها على مختلف التهديدات، وهذه خاصية مهمة للغاية”.

ووفقاً للدراسة فإن الدماغ والنظام الهرموني للجسم ينتج دائما نوعين من الإشارات، منها نوع يجبر الجسم على النوم والآخر يمنعه من النوم. وتؤثر التقلبات في قوة هذه الإشارات على قدرتنا في النوم ليلا والاستيقاظ صباحا، وأي خلل في هذا يؤدي إلى الأرق أو إلى النوم القهري.

وأوضح العلماء مؤخراً تأثير هذه الإشارات ليس فقط على الرغبة في النوم، وإنما أيضا في عمل مختلف نظم خلايا الجسم. فمثلا، يرتبط اضطراب النوم بمرض ألزهايمر وشيخوخة جميع خلايا الجسم وغيرها من المشكلات، حيث اكتشف الفريق العلمي الذي ترأسه بيسيدوفسكي أن النوم يؤثر على عمل الجسم وعلى قدرة الخلايا التائية، المسؤولة عن المناعة، في التعرف على الخلايا المصابة وقتلها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *