صفحات وتطبيقات تساهم في هز ثقة الناس ببلدهم

انتشرت مؤخراً صفحات تواصل اجتماعي وتطبيقات على الهواتف النقالة في سورية
تمارس دوراً في اللعب بأسعار الليرة والصرف ومعلومات اقتصادية تهز ثقة الناس ببلدهم
ويرى مراقبون أنها تؤثر سلباً على أسعار الصرف ويتزامن نشاطها مع ذلك
الرئيس الأسد أشار إلى خطورة حرب الإنترنت
فرع مكافحة الجرائم المعلوماتية نظم مئات الضبوط في حالات مشابهة
فمن يقف وراء هذه الصفحات والتطبيقات؟
وهل ستترك هذه الصفحات والتطبيقات تعمل بلا حساب أو عقاب؟


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *