منظمة طلائع البعث تعقد مؤتمرها السنوي السادس والثلاثون

عقدت منظمة طلائع البعث مؤتمرها السنوي السادس والثلاثون تحت شعار ” لنبدأ جميعاً يداً بيد إعادة إعمار سورية ” بحضور عضو القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي الرفيق اللواء ياسر الشوفي ووزير التربية الرفيق عماد العزب.
أكد الرفيق الشوفي أن منظمة طلائع البعث معول عليها كثيراً ،في بناء جيلٍ المستقبل ويجب أن تعمل في مقدمة الصفوف ، مشيراً أن هذا المؤتمر هو لتحديد الرؤى وتعزيز العمل في المرحلة المقبلة وفق توجيهات الرفيق الأمين العام للحزب الرئيس الدكتور بشار الأسد رئيس الجمهورية .

وشدد الرفيق عضو القيادة المركزية أن الفريق التربوي وعلى كافة المستويات عليه أن يعمل بروح الفريق للارتقاء بالعمل وتعزيزه بما يخدم العملية التربوية بشكل متكامل ويتقدم بها نحو الامام بالتكاتف والتشارك بين كافة المعنيين بالشأن التربوي في المحافظات من منظمتي الطلائع والشبيبة ووزارة التربية ونقابة المعلمين ومكاتب التربية الفرعية ، مضيفا أن منظمة طلائع البعث تعمل على بناء جيل المستقبل ، الذي سيحمل راية الوطن ، مؤكداً أن إعادة الإعمار تبدأ بإعادة بناء الإنسان .

بدوره وزير التربية نوه بأهمية منظمة طلائع البعث وأنها جنباً لجنب مع وزارة التربية ، وأن الأعمال المناطة بالوزارة هي أعمال كبيرة ، وخاصةً بعد هذه الحرب الكونية على الوطن، مشيراً بضرورة أن تتجلى التشاركية بأسمى أشكالها ، منوهاً أن تكون أنشطة الطلاب مدروسة ومتقدمة ، مبدياً استعداد الوزارة لتقديم كل الدعم الممكن لمنظمة طلائع البعث تقديرا منها لدور الهام الذي تلعله في تنشأة الجيل .

وأكد أن هناك خطة لتأمين مستلزمات العمل للمناهج المطورة ، وأن الوزارةمنفتحة بالتشاركية مع الجميع ولكن بالعمل المنظم وبالتنسيق مع الطلائع .

وقال أمين فرع طرطوس لحزب البعث العربي الاشتراكي الرفيق د. محمد حبيب حسين أنه كل مواطن من حيث موقعه ساهم في تحقيق النصر ودحر الإرهاب جنباً لجنب مع رجال الجيش العربي السوري خلف قيادة الرفيق الأمين العام للحزب الدكتور بشار الأسد رئيس الجمهورية، منوهاً بأن سورية أمام مرحلة جديدة لأنها قدمت التضحيات لتبقى شامخة ، ويجب الحفاظ على هذه الدماء ، وإعادة البنية الفكرية والحضارية والإنسانية للطفل ، لأنهم أمانة يجب ان يرعاهم الجميع .

من جهته رئيس منظمة الطلائع الرفيق د. عزت عربي كاتبي أكد على سعي المنظمة على نشر الوعي والتنوير في نفوس الطليعيين وتنمية الحس القومي العروبي لديهم ، وهذا يحتاج لتضافر جهود الجميع لإعادة بناء الوطن.


وعن مسابقة الرواد أكد أنها تؤدي دورها بشكل فعال ، مؤكداً أن المنظمة مع كل من يقدم قيمة مضافة للأطفال الطليعيين، منوها بان المنظمة لم ولن تتوقف عن أدائها لواجبها الوطني من خلال العمل الميداني وتقديم الدعم النفسي للأطفال ليسعوا في بناء الوطن وتقدمه وازدهاره .
وأشار محافظ طرطوس الرفيق المحامي صفوان أبو سعدى أن طرطوس هي سورية المصغرة التي احتضنت أبناء الوطن بكل أطيافه فترة الحرب على سورية.
كما طرح أعضاء المؤتمر الصعوبات و المقترحات و الآفاق
التطويرية لعمل منظمة طلائع البعث ، ومتابعة وتطوير واشراك المجتمع بأنشطة الطلائع وضرورة زيادة عدد المشرفين الطليعيين للإسهام في تحسين الوعي الوطني وشعور الانتماء.
وفي نهاية المؤتمر قدمت دروع المؤتمر درع لسيد الوطن ودرع للأمين العام المساعد ودرع للرفيق اللواء الشوفي وللرفيق وزير التربية وللرفيق أمين الفرع وللرفيق محافظ طرطوس ، وللرفيق احمد محمد حمادة.

حضر المؤتمر عضو قيادة فرع طرطوس للحزب الرفيقة ندى علي ، ونقيب المعلمين في سورية وحيد زعل ، وعضو المكتب التنفيذي بالمحافظة الرفيقة ثريا الجندي ، ومدير التربية الرفيق علي شحود.
وكرَّم قبل انعقاد المؤتمر الرفاق الرواد الطليعيين بفرع طرطوس لطلائع البعث الفائزين على مستوى القطر وذلك تحت رعاية عضو القيادة المركزية الرفيق اللواء ياسر الشوفي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *