الجيش يرد على خروقات إرهابيي “النصرة” بريف إدلب

ردت وحدات الجيش العربي السوري بريف حماة بضربات مكثفة ومركزة على خروقات التنظيمات الإرهابية لاتفاق منطقة خفض التصعيد ودكت عدة مقرات وأوكار لإرهابيي تنظيم جبهة النصرة موقعة في صفوفهم خسائر بالأفراد والعتاد بالريف الجنوبي الشرقي لمدينة إدلب.

واستهدفت وحدات من الجيش فجر اليوم بصليات صاروخية مركزة مقرات ومراكز قيادة لإرهابيي تنظيم جبهة النصرة ومجموعات تتبع له في عمق مناطق انتشارها بريف إدلب الجنوبي في الأطراف الشرقية لمدينة سراقب التي تضم العديد من مقرات ومستودعات ذخائر الإرهابيين ومراكز قيادة لمتزعميهم.

وأسفرت ضربات الجيش عن تدمير عدة مقرات ومراكز قيادة والقضاء على عدد من الإرهابيين وإصابة آخرين وتدمير أسلحة وآليات لهم.

وتعد مدينة سراقب التي يتحصن فيها عدد كبير من إرهابيي “جبهة النصرة” من أكبر مدن محافظة إدلب وتشكل أهمية استراتيجية كونها تقع عند تقاطع طرق رئيسة باتجاه حلب شمالاً وحماة وحمص ودمشق جنوباً واللاذقية باتجاه الغرب واستخدمتها التنظيمات الإرهابية قاعدة أساسية لشن اعتداءاتها على النقاط العسكرية والمناطق الآمنة بريف حماة الشمالي.

وأوقعت وحدات الجيش أمس قتلى ومصابين في صفوف إرهابيي “جبهة النصرة” ومجموعات تتبع لهم جددوا خروقاتهم وحاولوا التسلل باتجاه نقاط عسكرية ومناطق آمنة في محيط قلعة المضيق وقرى وبلدات جسر بيت الراس والحويز واللطامنة وكفرزيتا وحصرايا والأربعين ووادي الدورات بريف حماة الشمالي وفي قرية الشريعة بمنطقة سهل الغاب وأطراف بلدات كفرنبل وحاس وبسقلا وحيش وبابولين ومعصران وخان السبل بريف إدلب الجنوبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *