الرفيق السباعي: سورية لن تتخلى عن مواقفها الثابتة

عقدت شعبة الغاب اليوم في صالة المركز الثقافي بالسقيلبية مؤتمرها السنوي بحضور الرفاق عمار السباعي عضو القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس المكتب الاقتصادي المركزي, والمهندس أشرف باشوري أمين فرع حماة للحزب, والدكتور محمد الحزوري محافظ حماة وأعضاء قيادة الفرع .

ونقل الرفيق السباعي في بداية حديثه تحية الرفاق أعضاء القيادة المركزية لأهالي مدينة السقيلبية الصامدة ومنطقة الغاب المتاخمة لمناطق تواجد العصابات الإرهابية المسلحة ، مثمنآ دماء الشهداء الأبرار والجرحى الذين كانوا رجال الله على الأرض و لولا تضحياتهم لما عادت ربوع سورية منتصرة ، مؤكداً على أهمية المؤتمرات الحزبية كونها فرصة لقاء تنظيمي سياسي ، يتم خلاله استعراض عمل اللجان على مستوى الشعب الحزبية ومناقشة كافة القضايا التنظيمية والمقترحات التي تطور من عمل الحزب وسلوكياته وتواصله مع الجماهير وملامسة هموم المواطن مع تلبية طلباته من خلال الاجتماع الحزبي الذي يحتاج لوضع آليات جديدة واعتماد أسلوب الحوار فيه ، لاسيما وان حزب البعث قاد أزمة عصفت بالوطن خلال ثماني سنوات وتقع على عاتقه مسؤوليات عملٍ للنهوض إلى مرحلة مابعد الحرب معتمدين على حسٍ وطنيٍ عالٍ وعملٍ استثنائيٍ ، يتماشى وتضحيات الجيش الذي صمد ودافع وقاتل خلف القائد الصادق الشجاع الذي وعد الشعب بالنصر ووفى بوعده رغم تآمر العديد من الدول الغربية والعربية على تفتيت سورية وتدمير الهوية والانتماء والعروبة فيها .

كما أشار الرفيق عضو القيادة المركزية لصفات القائد البعثي القدوة وضرورة أن يتحلى بالقبول الاجتماعي مع إشراك الشباب كونهم مستقبل سورية ، داعياً الرفاق البعثيين للتحلي بالصبر فالحكومة لم تتدخر جهداً في تامين الخدمات الأساسية وإعادة تأهيل المناطق التي يدخل إليها الجيش ، منوهاً إلى العناوين الرئيسية التي أكد عليها الأمين العام للحزب السيد الرئيس بشار الأسد خلال لقائه مجالس الادارة المحلية شارحا الحروب الأربعة ، مركزاً على مسؤولية كل وطني للتصدي لحربي الانترنيت والفساد ، منوهاً لإقامة المشاريع الاستثمارية لأملاك الحزب وبالتعاون مع مجالس الوحدات والمدن لتأمين الموارد الذاتية ، داعياً لإقامة اللقاءات الاجتماعية والسياسية .

واستعرض الرفيق السباعي انتصارات الجيش التي حققها خلال عام ٢٠١٨ مؤكداً أن سورية لن تتخلى عن مواقفها الثابتة ولا عن أي شبر من أراضيها ، وشرح اهم النقاط التي تم إقرارها في اجتماع اللجنة المركزية الذي عقد في النصف الثاني من العام الماضي وتم خلاله إقرار النظام الداخلي للحزب والعديد من الأمور التنظيمية الاستراتيجية، كالتركيز على الانتخابات الحزبية التي تشكل حالة صحية وترسخ الديمقراطية، موصياً برعاية أسر الشهداء وشؤون الجرحى ، خاتماً بأن سورية منتصرة بجهود الجميع .

وأكد الرفيق باشوري أمين الفرع أن المؤتمرات الحزبية محطات مضيئة في تاريخ الحزب ، منوهاً لأهمية المصالحات الوطنية و ضرورة ان تتم بإشراف الحزب ، كما بين أن قيادة الفرع وبتوجيه من القيادة المركزية تسعى من خلال هيئة دعم أسر الشهداء للوصول إلى جميع المستحقين قدر الإمكان وحسب الأولويات والحاجة لافتا أن ميزانية الهيئة حاليا /150/ مليون ليرة سورية وهي لا تلبي الطموح و يجري العمل حاليا على تخصيص أراض في مدن حماة وسلمية ومصياف ومحردة وسقيلبية بغية إقامة مشاريع استثمارية عليها يعود ريعها لدعم صندوق الهيئة.

واشار الرفيق المحافظ للخطة العدائية الممنهجة والمؤامرة التي هدفت لتدمير البنية التحتية والمؤسسات في سورية ، لافتا للثورة الخدمية في المحافظة خلال عامي 2017 و 2018 مستعرضآ ما نفذ من مشاريع في المحافظة عموما و منطقة الغاب خصوصا حيث بلغت قيمة المشاريع الإستثمارية المقرة في منطقة الغاب قيمة 15 مليار ليرة سورية فضلآ عن ان فريق عمل المحافظة يعمل بالتنسيق والتوجيه مع القيادة السياسية المتمثلة بالرفيق أمين الفرع ، وكل المطالب التي وردت من أسر الشهداء قد نفذت ضمن الامكانيات المتاحة .

بدوره الرفيق زياد صباغ عضو لجنة الرقابة والتفتيش الحزبي أن عمل اللجنة يرتكز على محورين الأول وقائي تدقيقي تصويبي توجيهي ، والثاني رقابي تحقيقي ومحاسبة .

فيما أجاب الرفاق المدراء وأعضاء قيادة الشعبة والرفيق محمد علي مخلوف عضو اللجنة المركزية عضو قيادة الفرع المشرف على عمل الشعبة عن كافة التساؤلات الواردة ليختتم المؤتمر ببرقية عهد و وفاء للأمين العام للحزب وترديد الشعار الحزبي ونشيد البعث .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *